الرياضة

الضرائب…”بعبع” النجوم

اتهامات بالتهرب من أداء الملايير و”فوتبول ليكس” أول فاضح للاعبين
أصبحت مصالح الضرائب الاسبانية، ”البعبع” الحقيقي لأغلب نجوم الكرة العالميين لما تسببه لهم من أرق بسبب مطالبها المتكررة بتسوية وضعيتهم أو دخول السجن.
ويعتبر النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، آخر نجم يقع في مأزق المصالح الضريبية للعاصمة الاسبانية، التي تطالبه بأداء 14.7 مليون دولار (حوالي 15 مليار سنتيم).
وقبله عانى النجم الأرجنتيني الأمر نفسه رفقه والده، إذ قضت إحدى المحاكم الاسبانية بالحبس مع وقف التنفيذ في حقهما.

قانون بيكهام

يعتبر دافيد بيكهام المستفيد الوحيد من الضرائب باسبانيا، فعندما كان يلعب في ريال مدريد، قامت الحكومة الاسبانية بوضع قانون ضريبي يدعى ”قانون بيكهام”.
حاولت إسبانيا في بدايات 2003 تعديل قانون الضرائب بالنسبة إلى الأجانب، وصادف ذلك اقتراب تعاقد ريال مدريد مع الإنجليزي ديفيد بيكهام، قادما من مانشستر يونايتد، إذ كانت تسعى لجذب المواهب الأجنبية في كل المجالات، ولكن بسبب الضجة التي سبقت القانون وتعاقد الملكي مع بيكهام أطلقت المواقع الرياضية وقتها اسم ”قانون بيكهام” على تعديل بنود قانون الضرائب الإسباني.
ونص القانون وقتها على أن الأجانب الذين يأتون إلى إسبانيا بعقود عمل، ولم يقيموا في البلاد لمدة تصل إلى 10 سنوات، يمكنهم دفع ضرائب على الدخل بقيمة 24 في المائة فقط، وهو ما تم إلغاؤه في 2012.
واستفاد العديد من اللاعبين الحاليين في الدوري الإسباني من هذا القانون، وقبلهم بيكهام وعلى رأسهم نجما ريال مدريد وبرشلونة، رونالدو وميسي، ومع التعديل كان الأثر سلبيا عليهما.

بيكهام مرة آخرى

ذكرت جريدة ”لوباريزيان” أن بيكهام كان يحصل على راتب يقدر ب 800 ألف جنيه إسترليني شهريا خلال خمسة أشهر التي قضاها رسميا ضمن نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، ولكن إعلان نجم الكرة الانجليزية التبرع بهذا المبلغ لمؤسسة خيرية سيعفيه من دفع مبلغ ضخم يفوق بكثير ذلك المقرر لمصلحة الضرائب الفرنسية.
وتنص قوانين الضرائب الفرنسية على ضرورة دفع كل شخص يعيش بفرنسا لضريبة على الدخل العام بما فيها الأموال التي يتحصل عليها من خلال الإعلانات التجارية، وتنطبق هذه الحالة على بيكهام الذي يملك عدة عقود إشهارية مع شركات الموضة العالمية.
وأعلن بيكهام بعد توقيعه لعقد لمدة 5 أشهر مع باريس سان جريمان الفرنسي أن راتبه مع الفريق سوف يذهب إلى مؤسسة خيرية تعتني بالأطفال في باريس.
ورغم أن بيكهام قرر التنازل عن راتبه، إلا أن نادي باريس سان جيرمان كان مطالبا بمنحه مبلغا صغيرا يقدر ب 2200 أورو في الشهر، بحكم أن قوانين نقابة اللاعبين المحترفين بفرنسا تُجبر كل ناد محترف على دفع راتب لا يقل عن هذا المبلغ لكل لاعب متعاقد معه.

 ميسي والتهرب

وجهت الحكومة الاسبانية اتهامات لميسي ووالده خورخي بالاحتيال على السلطات الإسبانية من خلال التهرب من ضرائب مستحقة بقيمة 4.2 ملايين أورو (4.6 ملايين دولار) عن الفترة من 2007 وحتى 2009.
ودفع ميسي ووالده مبلغ خمسة ملايين أورو إلى سلطات الضرائب باعتبارها ”مبالغ لتصحيح الوضع” بعد اتهامهما رسميا في يونيو 2013.
واستخدم ميسي مؤسسته الخيرية لإخفاء عائدات مليونية من رعاته الرسميين.
وأشارت مصادر إعلامية اسبانية وانجليزية، إلى أن مؤسسة ميسي الخيرية، أخفت بين 2007 و2015 حوالي عشرة ملايين أورو، لم يتم إدراجها ضمن تقارير المؤسسة، التي تُوجه إلى الجهات المختصة في إسبانيا والأرجنتين.
وأوضحت أن مسألة التعتيم بدأت في 2007، بانطلاق أنشطة مؤسسة ميسي في برشلونة، وفي ماي 2009 افتتح ميسي ووالده فرعا للمؤسسة، في مسقط رأسه بمدينة روزاريو الأرجنتينية، رغم أن اللاعب لم يكن حينها قد قام بتسجيل مؤسسته رسميا في برشلونة.

مورينيو يتبرأ

انضم البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد الإنجليزي، إلى قائمة المتهمين بالتهرب الضريبي التي طالت نجوما كثرا في الآونة الأخيرة.
وقدمت النيابة العامة الإسبانية شكوى ضد مورينيو، تتهمه بالتهرب الضريبي بقيمة 3.3 ملايين أورو.
وتولى مورينيو الإشراف على ريال مدريد بين 2010 و2013 وتتوزع الضريبة بنسبة 1.6 مليون أورو عن 2011 و1.7 مليون أورو عن 2012.
وظهر اسم مورينيو في وثائق ”فوتبول ليكس” التي كشف النقاب عنها، واتهم الإتحاد الدولي للصحافة الاستقصائية، مورينيو بإخفاء 12 مليون أورو عن الضرائب في حسابه بسويسرا باسم شركة وهمية مسجلة في بريطانيا الذي قاد التحقيق .
كما أكد الاتحاد أن مورينيو خضع لتفتيش ضريبي في إسبانيا وجرى تصحيح الرقم ليصبح 4.4 ملايين أورو، بما فيها الغرامات، لكن شركة مينديش ”جستيفوت” نفت في حينها أي شكل من أشكال الاحتيال من قبل مورينيو، وأكدت أنه على غرار مواطنه رونالدو يحترم تماماً التزاماته تجاه السلطات الإسبانية والبريطانية.

رونالدو…آخر “الضحايا”

تعتبر قضية رونالدو هي الأبرز في العالم، في الفترة الأخيرة ، حيث تصدرت أغلفة العديد من الصحف الرياضية، بعدما أعلن رونالدو رحيله عن ريال مدريد بسبب أزمته مع الضرائب وعدم مساندة النادي له.
وقالت صحيفة ”ماركا” الإسبانية إن وكالة الضرائب الإسبانية أرسلت تقريرًا إلى المدعي العام اتهمت فيه رونالدو بأربع جرائم ضد الخزانة بين 2011 و 2014 بمبلغ قدره إجماليًا 14.7 مليون أورو.
وأوضحت الصحيفة المدريدية أن المدعي العام، استنادًا إلى حكم المحكمة العليا الأخير ضد ليونيل ميسي، أكد أن رونالدو أنشأ هيكل أعمال في 2010 لإخفاء دخله في إسبانيا الذي يحصل عليه من حقوق الصورة، وهو الأمر الذي يعد انتهاكا متعمدا وطوعا لحقوق الدولة من حيث الضرائب.
ويتمتع رونالدو البالغ من العمر 32 عامًا بالعديد من صفقات الرعاية المربحة مع العلامات التجارية مثل ”نايكي” و”أرماني” و”تاج هيور”، على سبيل المثال.
كما أطلق رونالدو علامته التجارية الخاصة ببيع الملابس الداخلية والملابس الرياضية والأحذية والجوارب، ويدير عدة فنادق.
إعداد: أحمد نعيم

أسرار النجوم
يعتبر ”فوتبول ليكس”، أول فاضح للنجوم، من خلال نشره وثائق تفضح أسرار كرة القدم المتعلقة بالتهرب من الضرائب. والعقود. وتتضمن الوثائق المسربة، التي هي نتاج سبعة أشهر من التحقيقات قادتها منابر إعلامية مرموقة بالتعاون مع منظمة ”شبكة التحقيقات الأوربية الصحافية”، قضايا تهرب ضريبي ذكرت بالاسم والتفاصيل الدقيقة كيف قامت وجوه بارزة في عالم الساحرة المستديرة بتهريب أرباحها المالية لحسابات خارجية بعيدا عن أعين السلطات الضريبية.
ويلجأ هؤلاء النجوم إلى ”الملاذات الضريبية”، التي تعرف بأنها شركات العنوان البريدي، دلالة على أنها ليس لها وجود قانوني سوى من خلال امتلاك عنوان بريدي. وتوجد الشركة الوهمية، أو شركات العنوان البريدي، على الأوراق فقط، فليس لها نشاط اقتصادي، وليس لها سوى حساب بنكي. وعادة ما تؤسس الشركة الوهمية في أحد الملاذات الضريبية مثل بنما أو الجزر العذراء البريطانية أو جزر كايمان غرب البحر الكاريبي وذلك بمساعدة محامين أو شركات خدمات متخصصة في هذه الأماكن.
ومن بين اللاعبين الذين تكلف بفضحهم مسعود أوزيل، لاعب أرسنال الانجليزي وبيبي، لاعب ريال مدريد وخورخي مينديز، وكيل أعمال أغلب النجوم العالميين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق