بانوراما

احتياطات لعب الأطفال على الشاطئ

تمرير ماء نظيف على أجسامهم بعد الخروج من البحر لتجنب  تفاعل الأملاح مع الأشعة

خلال فصل الصيف تقفز تخوفات الكثير من الأمهات، سيما خلال قضاء ساعات على الشاطئ، من إصابة أطفالهن بمكروه، الأمر الذي يدخلهن في دوامة البحث عن العلاج، والتخلص من الأعراض المرضية التي قد تظهر عليهم. ومن النقط التي تثير تخوف الكثير منهن، تأثر بشرة الأطفال بسبب أشعة الشمس الحارقة.
ومن النصائح لحماية الطفل من أشعة الشمس، دون منعه من الاستمتاع بوجوده على الشاطئ، البقاء بعيدا عنها، سيما في ساعات الذروة، أي من العاشرة صباحا وحتى الرابعة عصرا، أو وضع الرضيع في تلك الفترة على عربة مغطاة، أو تحت مظلة، مع استخدام واق من أشعة الشمس بالنسبة إلى الرضع أكبر من 6 أشهر، مع أهمية وضعه قبل خروجه للشمس بنصف ساعة، ثم تكرار وضعه كل ساعتين خاصة بعد السباحة حتى لو كان المرطب مقاوما للماء.
وينصح أيضا بوضع الواقي الشمسي حول الأذنين وعلى الشفتين، وخلف العنق والكتفين، واليدين والرجلين، بالإضافة إلى تمرير ماء نظيف على جسم الطفل بعد الخروج من البحر لإزالة الأملاح، إذ أن تركها على الجلد يجعلها تتفاعل مع الشمس.
ويرى الاختصاصيون أنه من المهم أن يرتدي الطفل ملابس خفيفة وصيفية لكن بكم طويل، وقبعة، بالإضافة إلى نظارات شمسية، علما أنه من الممكن، قبل الخروج في نزهة، التأكد من درجة الحرارة واختيار الأيام الملائمة.
 ولأن الطفل قد يتقشر جلده بعد التعرض لأشعة الشمس، فمن المهم أن يدهن جلده بكريم مرطب حتى تزول القشور تماما، مع استشارة الطبيب لتحديد أفضل أنواع المرطبات، دون حك البشرة أو تقشيرها باليد.
وفي حال شكت الأم بإصابة طفلها بالاجتفاف، فمن الضروري أن تعطيه عصير ليمون مع سكر، وشرب كمية مهمة من الماء، مع استشارة الطبيب. أما إذا شكت أنه أصيب بضربة شمس، فلابد أن تضع كمادات باردة على بطنه وتحت الإبطين والفخذين والجبين، وتعطيه الماء متوسط البرودة، إذ أن ذلك يخفف حدة الوضع في انتظار التوجه إلى الطبيب.
إيمان رضيف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق