fbpx
خاص

سكنفل:  التخصيب خارج الأرحام  حلال

قال لحسن بن ابراهيم سكنفل، رئيس المجلس العلمي لعمالة الصخيرات تمارة في تصريح لـ”الصباح” إن التخصيب خارج الأرحام إذا لم يتم خلاله احترام أن يكون الحيوان المنوي للزوج والبويضة من الزوجة، فإنه يعتبر بمثابة زنا، التي نهى الله سبحانه وتعالى عنها.

وأوضح لحسن بن ابراهيم سكنفل أن التخصيب خارج الرحم بواسطة استعمال تقنية الأنابيب يعتبر جائزا من الناحية الشرعية، والذي ينبغي فيه احترام ثلاثة شروط. 

وقال رئيس المجلس العلمي لعمالة الصخيرات تمارة إن الشرط الأول أن يكون الحيوان المنوي من الزوج والشرط الثاني أن تكون البويضة من الزوجة والشرط الثالث ألا يكون التخصيب في رحم امرأة أخرى. وأضاف سكنفل أنه إذا لم يتم احترام الشروط سالف ذكرها، فإن ما يتم القيام به من أجل الإنجاب يعتبر حراما من الناحية الشرعية، موضحا “مثلا أن تكون البويضة ليست من الزوجة، أو أن يكون الحيوان المنوي من غير الزوج، أو أن يكون التخصيب في رحم امرأة أخرى أو ما يعرف باستئجار الأرحام”.

واسترسل لحسن بن ابراهيم سكنفل قائلا إن قانون المساعدة على الإنجاب إذا كان منضبطا بالشروط سالف ذكرها، فهو عامل مساعد لأنه داخل في المجال الطبي الرامي إلى مساعدة من يعانون العقم على الإنجاب، سيما أنه في كثير من الحالات لا يساعد رحم الزوجة على تثبيت النطفة داخله مما يؤدي إلى حدوث إجهاض.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى