fbpx
الرياضة

الزومي: تجربتي بالجديدة لم تكن موفقة

حارس المرمى قال إنه وقع لشباب قصبة تادلة للعب أساسيا
قال عبد الحق الزومي، حارس مرمى شباب قصبة تادلة، إنه اختار عرض الفريق لضمان رسميته، وخوض أكبر عدد من المباريات، بعدما ظل حبيس كرسي الاحتياط خلال الموسم الماضي مع الدفاع الجديدي. وأضاف الزومي في حوار مع «الصباح الرياضي»، أن تجربته بالدفاع الجديدي لم تكن موفقة. وفي ما يلي نص الحوار: 

كيف جاء انتقالك إلى شباب قصبة تادلة ؟
كان يربطني عقد بفريقي السابق يمتد لثلاث سنوات، لكنني فضلت فسخه بالتراضي، من أجل الانضمام إلى فريق أضمن فيه مكانتي حارسا أساسيا.
وبالفعل توصلت بعروض من عدة أندية بالقسمين الأول والثاني، لكنني اخترت شباب قصبة تادلة ووقعت له عقدا لموسم واحد قابل للتجديد.

تألقت بشكل كبير قبل ذلك مع رجاء بني ملال؟ 
الموسم الذي لعبته مع رجاء بني ملال كان الأفضل والأنجح، إذ خضت تقريبا جميع المباريات، مع تألق يشهد به الجمهور الملالي، ومباشرة بعد نهاية الموسم تلقيت عرضا من الدفاع الجديدي، فقبلته، قبل أن أفسخه هذا الموسم. 

ما سبب غيابك عن تشكيلة الدفاع الجديدي؟ 
انضممت إلى الفريق على أساس أنني الحارس الرسمي، ولكن مباشرة بعد ذلك تعاقد الفريق مع الحارس الكيناني، وكان من الصعب أن أضمن رسميتي مع وجود حارس متألق له اسمه في الساحة الكروية، ولكن الحمد لله كل تجربة يجب أن نستفيد منها، حتى لم تكن موفقة.

ألا تعتبر توقيعك لقصبة تادلة تراجعا؟
لا، بالعكس فأنا تألقت في السابق مع فرق تنشط في القسم الثاني مثل الكوديم ورجاء بني ملال ما دفع الفريق الجديدي للتعاقد معي، وبخصوص  هذا الموسم فلي رغبة كبيرة أن أقدم أداء جيدا، أساعد به فريقي على العودة إلى القسم الأول. 

كيف تمر الاستعدادات ؟
نتدرب تحت قيادة الإطار الوطني الحسين أوشلا مع مجموعة تضم لاعبين أصحاب التجربة إضافة إلى الشباب. وما نرجوه هو أن تكون انطلاقتنا مثالية هذا الموسم وأن نجد الدعم والسند من الجمهور.

ما هي طموحاتك؟
الحمد لله المستقبل أمامي وهدفي هذا الموسم مساعدة فريقي على تحقيق الصعود والتوقيع لأقوى الفرق الوطنية، ولم لا خوض غمار تجربة احترافية .
أجرى الحوار: خالد المعمري (تادلة)
في سطور
الاسم الكامل : عبد الحق الزومي 
تاريخ ومكان الميلاد : 20 / 02 /1992 بعين تاوجطات 
الطول : 186 سنتمترا 
الوزن :79 كيلوغراما 
لعب للنادي المكناسي ورجاء بني ملال والدفاع الجديدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى