fbpx
خاص

3 مارس…ليس من رأى كمن سمع

قياد وحرفيون وموائد الشواء و”الشيخات” وطقوس الاحتفال النادرة لا تشبه احتفالات عيد العرش، في عهد الحسن الثاني، بالحي المحمدي بالبيضاء مثيلاتها، ففي ثالث مارس من كل سنة يرتدي الحي أبهى حلته، ويتسابق سكانه إلى الاستمتاع بالحفلات الفنية، وتنتعش التجارة بالقيسارية الشهيرة، ويدب النشاط في “المقدمين”. لا يحتاج سكان الحي المحمديأكمل القراءة »


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى