fbpx
الرياضة

جمع الرجاء مهدد بالتأجيل

حسبان يعود إلى الواجهة ويقدم تنازلات جديدة وهدنة هشة مع اللاعبين
بات الجمع العام للرجاء الرياضي المقرر في 31 يوليوز الجاري مهددا بالتأجيل إلى وقت لاحق.
ولم تبعث إدارة الرجاء، إلى حدود ظهر أمس (الثلاثاء)، الاستدعاءات ونسخ التقريرين المالي والأدبي وجدول أعمال الجمع إلى المنخرطين، متجاوزة بذلك الأجل القانوني، وهو 15 يوما قبل موعد عقد الجمع العام، طبقا للقانون الأساسي للنادي.
وقالت مصادر مطلعة إن ظروف عقد الجمع العام في الموعد المحدد غير متوفرة، كما أن الحسم في جدول الأعمال لم يتم بعد، في ظل تردد الرئيس سعيد حسبان، الذي ينتظر موقف المنخرطين النهائي منه.
وأضافت المصادر نفسها أن الخيار الوحيد المتبقي هو تأجيل الجمع العام أسبوعا أو أسبوعين، مشيرة إلى أن المنخرطين مازالوا منقسمين حول الرئيس الذي بإمكانه تحمل المسؤولية في المرحلة المقبلة.
وموازاة مع ذلك، توصل سعيد حسبان إلى اتفاق أولي مع اللاعبين من أجل استئناف التداريب، وتعليق الإضراب.
ووعد حسبان اللاعبين بتسليمهم جزءا كبيرا من مستحقاتهم المالية العالقة من اجل إنهاء الإضراب، لكن مصادر مطلعة قالت إن الاتفاق هش، ويمكن أن ينهار في أي لحظة، بسبب المطالب التي يقترحها اللاعبون، ونوعية الشروط التي يضعونها.
ويواصل الفريق تداريبه ضمن معسكره بإفران، بمشاركة بعض لاعبي الأمل، واللاعبين العائدين من الإعارة، والوافدين الجدد زكرياء حدراف وزكرياء الهلالي، إضافة إلى إسماعيل مقدم، الذي لم يوقع عقده بعد.
وتمنى المدرب خوان كارلوس غاريدو إنهاء المشكل القائم بين المكتب المسير واللاعبين.
ونشر غاريدو تدوينة كتب فيها» الوقت يمر بسرعة، ونحتاج عملا كبيرا، بمشاركة الجميع».
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى