fbpx
مجتمع

مخاوف من مسجد “عشوائي” بالحوز

يتخوف سكان دوار “ارمد” بجماعة آسني بإقليم الحوز، من تحول قاعة إلى مسجد عشوائي، دون ترخيص الجهات المعنية، لفائدة جماعة من الملتحين انعزلوا عن سكان الدوار لإقامة الصلاة لوحدهم، دون توفر الإمام على تزكية من مندوبية الشؤون الإسلامية بالحوز.
وأوضح المشتكون، في عريضة تتوفر “الصباح” على نسخة منها، أن الدوار يتوفر على مسجد شيد بطريقة قانونية، فوق بقعة كافية تسمح بإجراء الصلوات الخمس وكذا صلاة الجمعة، مؤكدين أن الغرض من بناء مسجد عشوائي “زرع الرعب والفتنة في الدوار بين الناس، وبث الأفكار المتشددة، مما يتنافى مع الخطاب الملكي السامي الذي يدعو إلى الوحدة واحترام الدين الإسلامي، تماشيا مع المذهب المالكي الحنيف”.
من جانبه، أشار مواطن في شكاية إلى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمراكش، إلى أن المتهمين بالبناء العشوائي قاما بالترامي على بقعة أرضية في ملكيته بجوار المسجد “العشوائي”، مستغلين غيابه المتكرر عن الدوار، لأنه يشتغل بمراكش، بالإضافة إلى سفره إلى خارج ارض الوطن .
وعلى ضوء هذه الشكايــة، أدانت خلالها المحكمة الابتــدائية الأب المتهم بشهــر موقوف التنفيـــذ وغــرامــة ماليــة نافذة قدرها 500 درهم مع الصائر وأداء تعويض لفائدة المطالب بالحق المدني.
ورغم قــرار المحكمة، لم تتدخل السلطات المحلية لإيقاف عملية بناء المسجد. وأشار المشتكون إلى أن التساهل الذي لقيته الجماعة المذكورة من شأنه فسح المجال لإنشاء مساجد على المقاس، ما يذكي روح الفتنة بين السكان.
محمد السريدي (الحوز )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى