fbpx
حوادث

السراح لنائب رئيس جماعة اعزانن

منح قاضي التحقيق بقسم جرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بفاس (م.أ) نائب رئيس جماعة اعزانن ببويافار ضواحي الناظور والبرلماني السابق عن المدينة، السراح المؤقت بكفالة وصلت 60 مليون سنتيم. وعلمت “الصباح” أن أبركان كان مؤازرا بمحاميه إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، صباح أول أمس (الأربعاء) من قبل فرقة من الدرك الملكي تابعة للقيادة الجهوية بفاس، قامت لتقديمه أمام قضاء التحقيق بمحكمة جرائم الأموال بفاس، وتم الاستماع إليه في قضايا لها علاقة بالملك الغابوي بالمنطقة نفسها، إضافة لعدد من التقارير المركزية والشكايات التي كان مصدرها مواطنون من أبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج ، ظهرت في شكل تصريحات بالصوت والصورة في عدد من المواقع الصحافية المحلية، وكذا تدخلات مباشرة أمام اللجان الرسمية التي حلت بالمنطقة للتحقيق و تخص النصب و الاحتيال و احتلال ملك الغير، قبل أن يأمر قاضي التحقيق بالمحكمة نفسها بإخلاء سبيله بعد الاستماع الأولي إليه وذلك بعد دفعه كفالة مالية. وحسب مصادر”الصباح” فإن مديرية المياه والغابات سبق أن وجهت عدة شكايات ضد البرلماني السابق تتهمه فيها بالاعتداء على الملك الغابوي ،كما أن وزير الداخلية وتحديدا خلال اللقاء التواصلي المنعقد بعمالة الناظور الأربعاء 24 ماي الماضي، أنصت بإمعان إلى عدد من التدخلات التي همت هذه المنطقة بالخصوص ،من بينها ما استعرضه مواطنون من الجالية المغربية بالخارج،يتهمون البرلماني السابق والحاكم الفعلي لجماعة اعزانن ب»استعمار» منطقة بويافار و منع أبنائها من الاحتجاج و إغلاق إدارة الجماعة في وجوههم و التحكم في مصائر أبنائها عبر منعهم من البيع و الشراء إلا بموافقة منه ،ثم قطع الإنارة عن السكان الذين لم يصوتوا لصالحه ، وطالبوا الوزير خلال اللقاء بالتدخل لوضع حد لهذه الوضعية «الاستعمارية «،حيث اعترض الوزير على كلمة الاستعمار و لكنه ترك المتدخلين في موضوع استعراض أوضاع الجماعة يتحدثون دون أن يقاطعهم.
محمد المرابطي (الناظور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى