fbpx
بانوراما

أشعة  الشمس لا تنفع مرضى الروماتيزم

أشعة  الشمس لا تنفع مرضى الروماتيزم

الدكتور المسعودي قال إن التعرض المفرط لها  يؤثر على  العيون ويسبب التشنجات

كشف الدكتور بوشعيب المسعودي، اختصاصي في أمراض العظام والمفاصل والروماتيزم، أن التعرض المفرط لأشعة الشمس، لا يساعد، كما يتوقع الكثيرون، مرضى الروماتيزم على العلاج. وأوضح  المسعودي في  حوار أجرته معه «الصباح»، أن الاستفادة من أشعة الشمس، يتوقف على مدة التعرض لها،  مشيرا إلى أنه من أجل  تجنب المضاعفات الخطيرة لذلك، لابد ألا تتجاوز المدة 15 دقيقة، وذلك خلال مرتين في الأسبوع.  المزيد من التفاصيل في الحوار التالي:

<  يعتقد الكثيرون أن التعرض لأشعة الشمس، يساعد مرضى الروماتيزم على العلاج، ما رأيك؟
<  هذا ما يتصوره بعض المرضى الذين يعانون الروماتيزم، لكن  الواقع يؤكد أن التعرض لأشعة الشمس، لا يساعد، على الإطلاق،  في علاج المرض، بل على العكس،  قد تكون له مضاعفات سلبية كثيرة.

< وما هي  تلك المضاعفات السلبية؟
<  من الممكن أن تترتب عن تعرض مرضى الروماتيزم لأشعة الشمس، بشكل كبير، مضاعفات كثيرة، منها الإصابة بحروق الشمس، سيما إذا لم يتخذ الشخص الإجراءات الخاصة للوقاية منها، وظهور التهاب واحمرار الجلد، وفي المرحلة الموالية تقشر الجلد، الشيء الذي قد يسبب شيخوخة مبكرة. علما أن التعرض المفرط لأشعة الشمس، قد يكون السبب في الإصابة بسرطانات الجلد. كما أن تعرض مرضى الروماتيزم لأشعة الشمس، بشكل مفرط، يؤثر على عيونهم، خاصة الشبكة، مع إمكانية الإصابة باعتمام عدسة العين، إلى جانب الإصابة بحمى شديدة والاجتفاف والغثيان والتشنجات  التي تصل في بعض الأحيان إلى فقدان الوعي.

< كيف يمكن أن يستفيد المرضى من أشعة الشمس، دون أن تكون لذلك  مضاعفات؟
< الاستفادة من أشعة الشمس، تتوقف على مدة التعرض لها. وليتجنب مرضى الروماتيزم، المضاعفات الخطيرة للإفراط في التعرض لها، من الضروري، ألا تتجاوز مدة البقاء تحت أشعة الشمس، 15 دقيقة، وذلك مرتين في الأسبوع، علما أن أشعة الشمس، ورغم أنه بفضل التعرض لها، ينتج الجلد المادة التي تتحول إلى فيتامين د، تكون ضارة في الكثير من الأوقات.

< تحدثت عن فيتامين د،  فما هي أهميته بالنسبة إلى مرضى الروماتيزم؟
< إن أشعة الشمس تعد المادة الحافزة لصناعة فيتامين د. فالجسم يستطيع إنتاجها بعد تفاعل يقع في الجلد مباشرة بعد تعرضه للأشعة فوق البنفسجية. والفيتامين د هو نوع هو مفاتيح لتفعيل أو لتعطيل مجموعة من الجينات في كل أنسجة الجسم تقريبا
<  ما هي الأمراض التي يمكن أن يترتب عن نقص فيتامين د؟
< ينتج عن نقص الفيتامين د،  نقص في الكالسيوم الدموي، وذلك لأنه  يلعب دورا أساسيا  وفعالا في تنظيم التوازن الدموي للكالسيوم والفوسفور. كما يؤثر على الغدد فوق الدرقية ويؤدي إلى تضخمها وكثرة إفرازاها. ويتسبب نقص الفيتامين د، في هشاشة العظام والكسور الناتجة عنها، إلى جانب ضعف المناعة والتعرض للالتهابات والتعفنات. ومن جهة أخرى، لابد من الإشارة إلى أن  التعرض لأشعة الشمس،  يساعد على التخلص من الاكتئاب، نتيجة إفراز الميلاتونين، كما اكتشف العلماء التأثير الإيجابي للأشعة فوق البنفسجية على المناعة، إذ أنه يقويها.
أجرت الحوار: إيمان رضيف
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى