fbpx
الأولى

جثـة طفلـة مقطعـة تستنفر أمن صفرو

استنفرت المصالح الأمنية بصفرو، عناصرها لفك لغز قتل وتشويه جثة طفلة لم تكمل عقدها الأول، بعد العثور على بعض أشلائها مرمية مساء أول أمس (الخميس) الماضي دون نصفها الأسفل، بموقع خلاء قرب الثانوية التأهيلية بئر أنزران بشارع الزرقطوني الرابط بين شارع محمد الخامس ومداراة السلاوي بالمدينة.
وحضرت عناصر الشرطة العلمية والتقنية إلى المكان الواقع قبالة محل لغسل السيارات، ومشطته ومحيطه بحثا عن أي قرينة تقود إلى تشخيص هوية الضحية وظروف وملابسات قتلها قبل التخلص من بقايا جثتها بالموقع لإخفاء معالم جريمة أكثر بشاعة في تاريخ المدينة.
وحضرت عناصر الشرطة القضائية ومسؤولون في الأمن والسلطة إلى المكان للوقوف على بشاعة الجريمة قبل إجراء معاينة للجثة ونقلها إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالمدينة لإخضاعها إلى التشريح الطبي، موازاة مع البحث الذي أمر به الوكيل العام باستئنافية فاس.
وبحثت الشرطة في سجلات الأطفال المختفين في الآونة الأخيرة، للاهتداء إلى هوية الضحية التي بدت دون الجزء السفلي لجثتها الذي يجهل المكان الذي تخلص منه فيه الجاني أو الجناة، ما من شأن التحقيق المفتوح كشفه والوصول إلى الفاعلين بناء ما توفر من معطيات وحقائق وقرائن وأدلة.
ولم تستبعد المصادر احتمال تعرض الضحية إلى هتك عرض قبل تصفيتها وذبحها وقطع أطرافها بطريقة بشعة أقرب إلى ما تعرضت إليه طالبة بفاس عثر على أشلائها بفيلا مهجورة بحي الليدو، والتخلص منها بمواقع مختلفة لإخفاء معالم الجريمة.
ويرجح أن تكون الجثة مقطعة اليدين والرجلين، لطفلة اختفت في ظروف غامضة قبل 5 أيام من ذلك، دون أن تجد أسرتها لها أثرا رغم بحثها المضني، إلى أن استدعي أفراد من عائلتها إلى مفوضية الشرطة لمعرفة ما إذا كانت أشلاء الجثة لقريبتهم في انتظار ظهور نتائج التحليلات والخبرات الطبية اللازمة.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى