fbpx
مجتمع

تردي الخدمات الصحية بشيشاوة يغضب السكان

أفادت مصادر «الصباح» أن تعرض العديد من سكان إقليم شيشاوة للدغ العقارب، في الفترة الأخيرة، كشف زيف ادعاء المديرة الإقليمية تزويد المراكز الصحية بأجهزة تتبع المصابين، وذلك في اجتماع رسمي ترأسه عامل إقليم شيشاوة خلال يونيو الماضي.
و أوضحت المصادر نفسها أن المديرة الإقليمية منذ تكليفها بالمسؤولية أبانت عن ضعف في تدبير القطاع الصحي بالإقليم وعمقت معاناة السكان، خصوصا بعد إغلاق أحد عشر مركزا ومستوصفا صحيا في وجه المرضى. من جهة أخرى، يعرف المركز الصحي الجماعي بأفلايسن وضعا كارثيا، بعد تنقيل الطبيبة الرئيسة بطريقة غير قانونية إلى مستعجلات القرب بمدينة إمنتانوت، كما وضع أعضاء المجلس الجماعي لأفلايسن استقالة جماعية للسلطات الحكومية قصد اتخاذ المتعين بشأنها، احتجاجا على الوضع الصحي الكارثي بالمركز الصحي الجماعيّ، الذي لا يتوفر سوى على ممرضة وحيدة.
ويذكر أن سكان أفلايسن وتزضرة بجماعة تمليلت سبق أن قرروا تنظيم وقفة احتجاجية أمام المركز الصحي الجماعي بأفلايسن، قبل أن تحول بعض التدخلات دون تنظيمها، بعد تقديم وعود بإرجاع الطبيبة إلى المركز الصحي المذكور الذي يلبي خدمات أكثر من 20 ألف نسمة، علما أن مستوصف «أخفركا» بأفلايسن ومستوصف «تزضرة» بتمليلت تم إغلاقهما.
محمد السريدي (شيشاوة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى