fbpx
الرياضة

مكـــــناس ترفــع “إرحـل” في وجه بلمـاحي

احتشدت الجماهير المكناسية، ضمنها أفراد فصيل ”ريد مان”، المساند للنادي المكناسي، عصر أول أمس (الأربعاء)، في وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة مكناس، جددوا من خلالها تعبيرهم عن سخطهم وتذمرهم الكبيرين من الوضع الكارثي الذي آلت إليه الرياضة المكناسية في السنوات الأخيرة.
واستنفرت الوقفة الاحتجاجية، التي امتدت أزيد من ساعة، الأجهزة الأمنية والسلطات المحلية والاستعلامات العامة وعناصر “الديستي”، تحسبا لأي طارئ.
وردد المحتجون مجموعة من الشعارات، من قبيل “مكناس كتعاني من الفساد الرياضي”، و”الرياضة دفنتوها، ومكناس غرقتوها”، و”ما دار والو ما دار والو، بلماحي يمشي بحالو”، و”بلماحي إرحل، سعد الله إرحل”، و”العامل قالت ليك مكناس هاد الشي بزاف”، و”مولانا نسعاو رضاك وعلى بابك واقفين، المكتب المديري يمشي علينا، يا أرحم الراحمين”، و”مكناس كتعاني من الفساد الإداري”، و”اختلالات مالية… و”الكوديم” في الهاوية”، و”الجمهور يريد مكتب جديد”، و”علاش جينا واحتجينا على بلماحي يمشي علينا”، و” علاش جينا واحتجينا على سعد الله يمشي علينا”.
ونصب المحتجون لافتتين سوداوين كتبوا عليهما ”لا لمؤامرة الصمت، نعم لحل المكتب المديري ومحاسبته”، و”لا تنمية رياضية بدون حكامة جيدة”، قبل أن يطلقوا في آخر الوقفة صافرات الاستهجان.
وطالب المحتجون برحيل محمد بلماحي، رئيس المكتب المديري، وأمين ماله، محمد سعد الله.
وتأتي هذه الوقفة لتعزز الوقفات الاحتجاجية التي نظمتها جماهير النادي المكناسي، منذ ما يقارب أربع سنوات، بعدما طرقت جميع الأبواب، مستعملة كل الوسائل المتاحة، وتقدمت بملفها المطلبي دون أن تجد الآذان الصاغية.
وقال زكرياء الصالحي، أحد منظمي الوقفة ”الهدف من اختيار محيط مقر العمالة مكانا للاحتجاج هو إثارة انتباه السلطات المحلية، وعلى رأسها عبد الغني الصبار، عامل مكناس، إلى الوضع المتردي الذي باتت تعيشه الرياضة بالعاصمة الإسماعيلية، بما أن السلطة هي المسؤولة عن تدبير شؤون المدينة، وضمنها طبعا الشأن الرياضي”.
ودعا الصالحي، في تصريح ل”الصباح الرياضي”، المسؤول الترابي إلى التدخل العاجل لإيجاد مخرج لأزمة الفريق، وربط المسؤولية بالمحاسبة، محملا السلطات المحلية مسؤوليتها، بما أنها تمنح الشرعية لمكتب مديري فاقد للشرعية، يضم في صفوفه ”لوبيا” متحكما في زمام أمور الرياضة المكناسية، على حد تعبيره.
وتابع ”في حال استمرار الوضع على ما هو عليه فإن احتجاج الجماهير سيتخذ طرقا وأساليب تصعيدية، نتمنى أن نكون في غنى عنها، إذ سنقوم بمسيرة على الأقدام إلى العاصمة الرباط”.
وفي الاتجاه ذاته، سار تاج الدين خشان، عضو اللجنة المنظمة للوقفة، عندما طلب من المسؤولين التخلي عن حيادهم السلبي، وقال ”نطالب بحل المكتب المديري، الذي بات فاقدا للشرعية، بما أنه لم يعقد أي جمع منذ تعيينه في 2011، في حين تجعل منه السلطة مخاطبا رسميا. ندعو عامل مكناس بتدشين مسلسل الإصلاح بالمدينة من المكتب المديري، وبالتالي وضع حد لمهزلته، التي باتت وصمة عار في جبين الرياضة المكناسية. من جهتنا، سنستمر في الاحتجاج بما يخوله لنا القانون، كما نطالب السلطة بتحمل مسؤوليتها، ونناشد جميع المسؤولين، كلا من موقعه، تطبيق القانون حسب ما يخول له”.
خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى