fbpx
الرياضة

الجامعة تتراجع عن قرار بعثر الانتقالات

اللاعبون غير المحترفين سيكونون في حاجة إلى رخصة الانتقال للالتحاق بفريق آخر

أعطى فوزي لقجع، رئيس جامعة كرة القدم، موافقته المبدئية، على إلغاء قرار اتخذته جامعته قبل ثلاثة مواسم، يقضي باعتبار كل لاعب غير مرتبط مع فريقه بعقد احترافي حرا يمكنه الانتقال إلى أي فريق آخر بعد نهاية كل موسم كروي.
وكان القرار مصدر احتجاجات للأندية، خصوصا أندية الهواة، ذلك أنه يسمح للاعبيها بالانتقال إلى فرق أخرى مجانا بعد نهاية الموسم الكروي، كما كان للقرار انعكاسات أخرى على الفئات الصغرى لمختلف الأندية بمختلف الأقسام، ذلك أن لاعبين كثر غادروا أنديتهم، والتحقوا بأخرى مجانا بعد نهاية الموسم الكروي، ما جعل بعض الفرق تتراجع عن الاستثمار في تكوين اللاعبين لهذا السبب.
وتضررت من القرار أندية عديدة، منها الرجاء الذي غادره بضع لاعبي فئاته الصغرى إلى أندية أخرى منها أكاديمية محمد السادس والفتح، فيما وجدت أندية الهواة نفسها نضطرة بعد نهاي كل موسم إلى التعاقد مع لاعبين جدد لتعويض اللاعبين الذين غادروها.
وأبلغ فوزي لقجع أعضاء مكتب عصبة الهواة الذين حضروا الاجتماع، أن عليهم إصدار قرار بهذا الشأن وعرضه عليه للمصادقة.
وحضر الاجتماع أيضا ناصر لارغيت، فيما لم يتم استدعاء جمال السنوسي، رئيس عصبة الهواة، ما أثار جدلا كثيرا في وسط العصبة، وتساؤلات حول علاقته برئيس الجامعة.
ولم يحدد بعد تاريخ إصدار القرار أو المصادقة عليه ودخوله حيز التطبيق، لكن ذلك سيكون قبل بداية الموسم الكروي.
وسيصبح انتقال أي لاعب غير محترف من فريق إلى آخر متوقفا على حصوله على رخصة الانتقال، أما إذا كان يريد الانتقال إلى فريق في البطولة الاحترافية فلن يكون في حاجة إلى تلك الوثيقة، وفي حال كان سنه أقل من 23 سنة، فالفريق الذي انتقل إليه سيكون ملزما بدفع تعويضات التكوين للفريق أو الفرق التي تكون فيها اللعب.
من ناحية ثانية، انتقدت بعض الأندية عدم نقل أعضاء مكتب عصبة الهواة مطالبه الحقيقة إلى رئيس جامعة، خصوصا في ما يتعلق برفع الدعم المالي ومشاكل التنقل.
وأبلغ أعضاء المكتب المديري لعصبة الهواة لقجع ارتياح الأندية لتحسن ظروف الممارسة، خاصة في ما يتعلق الملاعب.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى