fbpx
بانوراما

مخاطر الواقي من الشمس

فصل الصيف، ليس فقط قوة أشعة الشمس ودفء الطقس، وفرصة للاستحمام، بل هو عقبة حقيقية أمام البشرة، غالبا ما تتناساها النساء، رغم الفكرة الراسخة التي يتم الترويج لها والقائلة بضرورة حماية البشرة من أشعة الشمس، غير أن ذلك لا يمنع من جعل النسوة يقعن ضحية أخطاء بسيطة كلما حل الصيف.
أحد أكبر الأخطاء التي قد تنقلب وبالا على صاحبتها، مرتبطة بالكريم الواقي من الشمس، إذ صدق خبراء التجميل عندما أكدوا “استعملي هذا المستحضر بطريقة صحيحة أو لا تستعمليه مطلقاً!”، ذلك أن 90% من سرطان الجلد، و60% من الأورام الميلانينية ناتجة عن التعرض لأشعة الشمس ما فوق البنفسجية. ورغم أهمية الكريم الواقي، إلا أن الاستخدام الخاطئ له يعود إلى عدم إدراك ماهيته وطريقة عمله. فالأشعة ما فوق البنفسجية A مرتبطة بتلف الجلد وشيخوخته، في حين أن الأشعة B مرتبطة بحروق الشمس. كلا النوعين من الأشعة ما فوق البنفسجية مرتبطان بسرطان الجلد. من هنا يقوم الكريم الواقي بمنع الأشعة الضارة من الوصول إلى الجلد، وبالتالي منع تضررّه. وعليه فعند تطبيقه، قد لا تحصلين على اللون البرونزي الذي ترغبين فيه، لكن من المهم أن تعرفي بأن البشرة البرونزية المبالغ فيها قد تقود إلى شيخوخة البشرة ولاحقاً إلى سرطان الجلد.
هـ. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى