fbpx
أخبار 24/24تقارير

الاتحاد الإفريقي: القارة تعاني بشدة من التغير المناخي

قال نائب رئيس لجنة الاتحاد الإفريقي، طوماس كويسي كاتري، إن القارة الإفريقية تعاني “بشدة” من تداعيات التغير المناخي، مبرزا أن مساهمة القارة في انبعاثات الغازات الدفيئة على المستوى العالمي لا يتعدى 4 بالمائة.

وأشار كاتري، في تصريح للصحافة عشية قمة قادة دول وحكومات الاتحاد الإفريقي، التي تنطلق اليوم الاثنين بمقر الاتحاد الافريقي بأديس أبابا، إلى أن الساكنة الأكثر هشاشة بالقارة الإفريقية هي الأكثر عرضة لأخطار التغيرات المناخية بالنظر للإمكانات “المحدودة جدا” لمواجهة انبعاثات الغازات الدفيئة.

وحذر المسؤول الإفريقي، من أن الظهور المتكرر للظواهر المناخية الحادة بفعل التغير المناخي رفع من خطر المجاعة وسوء التغذية بالنسبة للساكنة الإفريقية.

وبخصوص تأثير انبعاثات الغازات الدفيئة على القطاع الفلاحي بإفريقيا، الذي يشغل 90 بالمائة من الساكنة القروية بالقارة، إعتبر نائب رئيس لجنة الاتحاد الإفريقي أن حوالي ثلثي الساكنة بإفريقيا جنوب الصحراء تتأثر بتداعيات التغير المناخي نظرا لكون الفلاحة مصدر عيشها.

وعادت التداعيات السلبية للتغير المناخي حول إفريقيا إلى واجهة النقاش على المستوى العالمي بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في شهر يونيو الماضي، انسحاب بلاده من اتفاق باريس حول التغير المناخي.

ودعا الاتحاد الإفريقي الولايات المتحدة إلى العودة من جديد إلى اتفاق باريس حول المناخ، معتبر أن القرار الأمريكي بالانسحاب له انعكاسات “سلبية” على إفريقيا.

ومن بين التداعيات الملموسة لهذا الانسحاب تسجيل عجز بملياري دولار في “الصندوق الأخضر” الذي سيسمح للبدان الأكثر هشاشة بوضع مشاريع لمحاربة انعكاسات التغير المناخي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى