fbpx
أسواق

سوق الحبوب… مغارة علي بابا

الدولة لا ترى حاجة ملحة للاستيراد والمستوردون يدقون ناقوس الخطر والرهان 270 مليار سنتيم من الدعم

هل تتهدد المغرب أزمة نفاد مخزونه من القمح الطري؟ غير صحيح، يقول مسؤولو المكتب الوطني المهني للحبوب والقطاني، الذي يعهد إليه تدبير استيراد الحبوب وتموين السوق الوطني بهذه المادة.
بالمقابل يؤكد مستوردو الحبوب أن مخزون المغرب من القمح اللين لا يكفي سوى لسد حاجيات المطاحن لمدة شهرين على أقصى تقدير، ويطالبون، بالتالي، بضرورة رفع الحواجز الموضوعة على مستوى الكميات والواجبات المفروضة على واردات القمح اللين. موقفان متباينان يعكسان الوضع الملتبس الذي يميز هذا القطاع، خاصة أن الأمر يتعلق بإشكالية كبرى تهم منظومة دعم المواد الأساسية.ويرى نجيب أقصبي، المحلل الاقتصادي، في هذا الجانب، أن هناك عدد محدود من الشركات يهيمن على استيراد الحبوب. وأوضح أن الخلاف حول مخزون المغرب من الحبوب مرده بالدرجة الأولى إلى التلاعب بالإحصائيات المتعلقة بمحصول الموسم الزراعي من الحبوب، إذ غالبا ما تعمد الوزارة إلى تقديم أرقاما أعلى من المستوى الحقيق للمحصول، ما يجعل من الصعب تحديد المخزون بدقة.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى