fbpx
الرياضة

لاعبون يفتحون النار على مكتب “الكاك”

شريط فيديو يفضح مؤامرة ويومير ينافس كركاش على تدريب الفريق
فتح لاعبون مبعدون عن النادي القنيطري النار على المسيرين الحاليين، بعد نزول الفريق إلى القسم الثاني.
وقال هؤلاء في شريط فيديو إن مسؤولي «الكاك» حبكوا «مؤامرة» إبعادهم عن الفريق، رغم أحقيتهم في حمل ألوانه، مشيرين إلى أن أغلب اللاعبين وجدوا أنفسهم عرضة للضياع، بعد تنحي الرئيس السابق حكيم دومو.
وعزا المبعدون، وهم عبد السلام المشخشخ ونوفل بوركي وأمين العظمة وحمزة الخلوقي ومحمد الوركة وياسين حروش وحسن هيضوري ومحمد هبول ومحمد المرنيسي، دوافع تراجع النادي القنيطري في السنوات الأخيرة، إلى فشل المسيرين، سواء الحاليين أو السابقين في الاهتمام بالفئات الصغرى، وعدم إيلاء الأهمية لأبناء النادي، مشيرين إلى أن بعض المسؤولين ظلوا يفضلون جلب لاعبين خارج القنيطرة بمبالغ كبيرة دون أن يقدموا الإضافة المطلوبة.
واستنكر اللاعبون أنفسهم انتداب لاعبين أساؤوا للفريق نظير عبد المولى برابح ورشيد الدحماني، وأيوب لكحل ومصطفى بلمقدم، مقابل إبعادهم دون أسباب موضوعية.
وطالب الغاضبون عامل القنيطرة والباشا بالتدخل من أجل إبعاد المسيرين الحاليين عن النادي، خاصة بعدما تسببوا في نزوله إلى القسم الثاني، على حد تعبيرهم.
من ناحية ثانية، دخل عبد القادر يومير، المدرب الوطني، على الخط لمنافسة عزيز كركاش في تدريب النادي القنيطري في الموسم المقبل.
وأوضح مصدر مطلع، أن هناك من يرشح يومير لقيادة الفريق في الموسم المقبل، بالنظر إلى خبرته، فيما يدفع آخرون في تجاه تعيين كركاش مدربا ل»الكاك».
وينتظر أن يحسم النادي القنيطري في المدرب الجديد، الذي سيخلف حسن أجنوي بعد الجمع العام المقبل، المقرر في ثالث يوليوز المقبل، لانتخاب رئيس ومكتب جديدين.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى