fbpx
الأولى

تزوير تنازلات محام عن قضايا بالجديدة

فشل مستثمر مقيم بالإمارات العربية المتحدة في نيل حقوقه، إثر عملية احتيال تعرض لها من قبل شخص معروف في مجال بيع السيارات، ويشغل في الآن نفسه منصب نائب رئيس الدفاع الحسني الجديدي، إذ رغم العديد من الشكايات التي رفعها أمام القضاء الجديدي، لاسترجاع مبالغ تفوق أربعة ملايين درهم، لم ينل أي شيء.
وفوجئ المستثمر أثناء استفساره المحكمة عن مآل شكاية تتعلق بشيكات بدون رصيد، بالقول إن المشتكى به قدم تنازلات موقعة باسم المحامي الذي ينوب عن المشتكي.
وأوردت مصادر «الصباح» أن الضحية اعتقد في البداية أن الأمر يتعلق فعلا بمحاميه، فتوجه عنده مستفسرا إياه عن السبب في عدم إخباره بوضع تنازلات دون أن ينال حقوقه، ليفاجأ مرة أخرى بأن التنازلات مزورة، إذ نفى المحامي أن يكون منح أي تنازل في الموضوع. واضطر المحامي نفسه إلى رفع شكاية أمام المحكمة الابتدائية يطعن فيها بالتزوير، ويبسط فيها أنه تقدم نيابة عن موكله أمام وكيل الملك بثلاث شكايات تخص إصدار شيكات بدون مؤونة، إلا أنه فوجئ، أثناء الاطلاع على مآلها بكتابة الضبط، بإيداع ثلاثة تنازلات باسمه وباستعمال رأسية وخاتم مكتبه وتحمل توقيعا مجهولا.
وأكد المحامي أنه لم يصدر عنه أي تنازل في موضوع الشكايات الثلاث، وأن التنازلات المودعة بكتابة الضبط مزورة، مطالبا بالتحقيق مع المتهم وتقديمه أمام العدالة.
من جهة ثانية، استاء الضحية مما وصفه بالتصرفات اللامسؤولة، إذ رغم وجود شكايات كثيرة ضد المتهم، لم يجر إيقافه وتباطأت الإجراءات، أكثر من ذلك أنه أوهم بأن إجراء بإغلاق الحدود اتخذ في حقه، قبل أن يدرك أنه غادر أرض الوطن قبل ثلاثة أيام.
ورغم الرحلات الماراثونية إلى المصالح المختصة بالجديدة من أجل استرداد حقوقه، لم يتم اتخاذ أي إجراء يضيف الضحية نفسه، أكثر من ذلك أنه قرر رفع شكاية لدى الوكيل العام بمحكمة النقض يشكك من خلالها في المحكمة الابتدائية بالجديدة، التي لم تستطع إنصاف محام جرى تزوير خاتمه، فكيف لها أن تنصفه وهو المواطن المتنقل بين المهجر وأرض الوطن، مؤكدا أنه من خلال مختلف المساطر التي أجراها في حق المتهم وزيارته إثر ذلك إدارات عمومية، اتضح له أن المعني بالأمر يحظى بمحاباة وبحماية خاصة ويتمتع بنفوذ يعقد سير الشكايات والدعاوى ضده، لذا يعقد أمله في أن تنقل كل ملفاته في مواجهة المشتكى به إلى محكمة أخرى خارج النفوذ الترابي للجديدة، عل ذلك ينهي مسلسل التسويف الذي عطل كل مصالحه.
المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى