fbpx
الرياضة

حجز جديد يعمق جراح الرجاء

نفذه عضوان سابقان ولاعب يطالب بـ 400 مليون والفريق يؤازر بنشيخة وينظم البطولة العربية
عمق حجز جديد جراح الرجاء الرياضي، بعد أن حرمه من منحة الرتبة الثالثة في بطولة هذا الموسم، والمحددة في 190 مليون سنتيم.
وقالت مصادر مطلعة إن الحجز نفذه عضوان من المكتب المسير السابق، عن دين لهما في ذمة الفريق، تسلما بموجبه كمبيالات ضمانة.
وقالت المصادر نفسها إن الحجز جاء في وقت كان يعول فيه الفريق على منحة الجامعة، لتسوية بعض التزاماته تجاه مستخدمين ولاعبين ومؤطرين وتغطية بعض مصاريف التحضير للموسم المقبل.
وإضافة إلى هذا الحجز، نقل أحمد المسعودي، اللاعب السابق للرجاء، نزاعه مع الفريق إلى لجنة النزاعات بجامعة كرة القدم أمس (الخميس)، يطالب فيه ب 400 مليون سنتيم، عبارة عن تعويضات عالقة، وأخرى عن فسخ العقد من جانب واحد.
ولعب المسعودي للرجاء في عهد المدرب الهولندي السابق رود كرول، لكنه لم ينجح في تقديم الإضافة، ما جعل الفريق يفسخ عقده من جانب واحد.
وحاول الرئيس السابق محمد بودريقة فك الارتباط بالمسعودي بالتراضي، لكن اللاعب رفض ذلك، مفضلا إحالة الملف على غرفة النزاعات بالاتحاد الدولي «فيفا»، قبل نقله إلى لجنة النزاعات بالجامعة.
وفي السياق نفسه، يستعد امحمد فاخر، المدرب السابق، لتقديم ملف إلى لجنة النزاعات، يطالب فيها بتعويضات تفوق مليار سنتيم، عبارة عن راتب مارس وأبريل وماي ويونيو ومنحة الرتبة الثالثة، وتعويضات عن فسخ العقد من جانب واحد عن الموسم المقبل.
وانتدب فاخر محاميا للترافع عنه، فيما قال مسؤول من المكتب المسير إن فاخر بالغ في مطالبه، وإن كل شيء موضح في العقد.
من ناحية ثانية، حصل الرجاء على موافقة الاتحاد العربي بشأن تنظيمه البطولة العربية للأندية الموسم المقبل بملعب محمد الخامس بالدار البيضاء.
وسيسافر الرئيس سعيد حسبان إلى القاهرة، لإمضاء العقد الأسبوع المقبل.
وقرر المكتب المسير تقديم شكاية ضد مجهول إلى الأمن بعد تعرض مدربه عبد الحق بنشيخة وبعض أعضاء المكتب المسير لتهديدات، حسب ما قاله عضو من المكتب نفسه.
يذكر أن مكتب حسبان حدد 31 يوليوز المقبل موعدا لعقد الجمع العام العادي السنوي، ويتضمن جدول الأعمال تلاوة التقريرين المالي والأدبي والمصادقة عليهما.
ويطالب بعض المنخرطين بتحويل الجمع العام إلى استثنائي لانتخاب رئيس جديد.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى