fbpx
الرياضة

أم الألعاب تستعد لصيف حافل

اللجنة المديرية تعلن المشاركة في جميع التظاهرات

تواجه ألعاب القوى الوطنية صيفا ساخنا، بسبب كثرة الاستحقاقات الدولية والقارية والإقليمية التي تنتظر العدائين المغاربة في جميع الفئات، انطلاقا من 29 يونيو المقبل.

ورصدت اللجنة المديرية للجامعة في اجتماع عقدته الثلاثاء الماضي بالرباط، مشاركة العدائين المغاربة في تظاهرات كبرى، تشكل تقييما حقيقيا للعمل الذي قامت به في السنوات الأخيرة، إذ أن جميع الفئات تدخل اختبارات حاسمة.

وتستهل ألعاب القوى الوطنية الصيف المقبل بالمشاركة في بطولة إفريقيا للشباب التي تحتضنها الجزائر، في الفترة من 29 يونيو إلى 2 يوليوز المقبلين، تليها المشاركة في بطولة العالم للفتيان بكينيا في الفترة بين 12 و16 يوليوز المقبل،الشيء الذي يضع عمل مراكز التكوين على المحك، سيما أنها مطالبة بتحقيق نتائج تعكس حجم الاهتمام الذي توليه لها اللجنة المديرية.

وتتواصل الاستحقاقات بجامعة القوى بتنظيم الدورة الثانية من ملتقى محمد السادس الدولي ضمن العصبة الماسية والعاشرة منذ إحداثه، في 16 يوليوز المقبل بالرباط، إذ طالب عبد السلام أحيزون، رئيس الجامعة بضرورة الحسم في البرنامج وتوثيقه في كتيب، وعرضه على أنظار اللجنة المديرية، ووضعه في متناول الجميع، مع إشراك جميع الأندية في التحضير للملتقى. ثم يستأنف العداؤون المغاربة مشاركتهم في الاستحقاقات الدولية، من خلال دخول غمار المنافسة على البطولة العربية التي تحتضنها تونس في الفترة بين 15 و18 يوليوز المقبل، ثم الألعاب الفرانكفونية في الفترة بين 21 و30 يوليوز بكوت ديفوار، على أن يختتم برنامج العدائين المغاربة في الصيف بالمشاركة في بطولة العالم للكبار التي تحتضنها لندن في الفترة بين 5 و13 غشت المقبل.

ودعا أحيزون اللجنة التقنية للجامعة إلى الاهتمام بعدائي مراكز التكوين، وإعطائهم الفرصة للتألق في التظاهرات الوطنية والقارية، سيما أنهم يشكلون نتاج سنوات من العمل.

صلاح الدين محسن 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى