fbpx
الرياضة

اتحاد طنجة ينجو من هزيمة بالقلم

“سونارجيس” طالبت بمستحقاتها وأغلقت الملعب وتدخلات تحل النزاع

كادت إدارة شركة ”سونارجيس” المشرفة على تسيير الملعب الكبير بطنجة أن تسبب في خسارة بالقلم لاتحاد طنجة في آخر مباراة في الموسم الحالي أمام الجيش الملكي أول أمس (الخميس)، بعد منعه من ولوج الملعب، مطالبة بتسوية مستحقاتها.

واشترطت إدارة الشركة على الفريق أداء مصاريف استغلال الملعب، مقابل السماح له بالدخول. واستعان مكتب اتحاد طنجة بمفوض قضائي لتدوين محضر المنع.

وتعود فصول الصراع القائم بين الشركة والفريق إلى مواسم سابقة بسبب عدم تأدية مصاريف استغلال الملعب، والتي كانت الجماعة الحضرية تحملت مسؤولية تسديدها، بالإضافة إلى مصاريف خسائر خلفتها بعض أحداث الشغب في بعض مباريات الفريق.

وأكد مصدر من الفريق أن أداء مبلغ يفوق 44 مليون درهم تتضمن تعويضات عن بعض الخسائر التي تعرض لها الملعب، رغم عدم التوصل بمحاضر في الموضوع، لكن إدارة ”سونارجيس” بررت قرار المنع بعدم أداء واجب الاستغلال خلال مباراة الجيش الملكي فقط.

ولم تفتح أبواب الملعب في وجه الفريق حتى حدود الرابعة عصرا، بعدما منع الحكام ومندوب المباراة من عقد الاجتماع التقني، الذي نقل إلى  مقر النادي. ومنحت الشركة الفريق مهلة لتسوية مشكلته قبل ساعة ونصف من موعد المباراة التي جرت في النهاية بعد تحريك الهواتف بين سلطات المدينة وإدارة الملعب.

وختم اتحاد طنجة موسمه في المركز الخامس برصيد 45 نقطة، بعد فوزه على الجيش الملكي، بهدفين لواحد.

وكان الفريق الزائر سباقا إلى الإحراز بواسطة عبد الكبير الوادي في الدقيقة 36 من الشوط الأول، ثم عادل عبد الغني معاوي النتيجة في الدقيقة 71، قبل أن يخطف الإفواري غاي هيرفي الفوز بهدف في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائق.

وأشرك اتحاد طنجة أربعة لاعبين أساسيين من فريق الأمل هم أيوب الجرفي وياسر العمراني وزكرياء بولعيش وعبد الغفور جبرون، وأربعة في الاحتياط هم  محمد الحداد وهشام الزغاري وعبد العالي العسري وأيوب ولد الحمرا.

وغاب بكر الهيلالي ويونس الحواصي وأحمد حمودان ومحمد أمسيف وجمال أيت لمعلم وسفيان الحسناوي والمهدي بلطام وأنيس سيبوفيش بسبب الإصابة.

وشهدت المباراة عزوفا غير معهود في مدرجات الملعب الكبير، ولم تتجاوز عائدات بيع التذاكر 33 ألف درهم. 

وقاد المباراة الحكم الشاب جمال بلبصري، الذي أخرج ثلاثة إنذارات لكل من عبد الغفور جبرون وياسر العمراني وتيون أوسينو من اتحاد طنجة.

محمد السعيدي (طنجة)

تصريحات

العامري: عانينا مشكلة طيلة الإياب

عزا عزيز العامري، مدرب الجيش الملكي، هزيمة فريقه في آخر مباراة في الموسم أمام اتحاد طنجة إلى النقص على مستوى خط الوسط.

وقال”عانينا في وسط الميدان بسبب غياب صابر الغنجاوي، ولم يستطع برحمة وحده تقديم المطلوب، كما لم يكمل المباراة. عانينا مشكلة انعدام بدائل في وسط الميدان منذ بداية الشطر الثاني من البطولة، رغم الانتدابات التي قمنا بها في دجنبر بحكم ضيق الوقت، عكس الانتدابات الصيفية التي تتيح لك فرصة الاختيار”.  وأكد العامري ضرورة تفادي النقص من أجل إعادة خط وسط الفريق إلى السكة الصحيحة مستقبلا.

وأوضح ”فريقي قدم شوطا أول في المستوى. المباراة كيفما كان الحال كانت مهمة، وأفرزت لنا بعض النقائص والمعاناة على مستوى بعض المراكز، سيما وسط الميدان. لا يعقل أن يعتمد الفريق على ثلاثة لاعبين فقط في هذا المركز الهام والمؤثر على مردود أي فريق. فالمطلوب وجود خمسة أو ستة لاعبين على الأقل. ولو توفرنا على هذا الجانب خلال مباراتنا اليوم أمام اتحاد طنجة كان بالإمكان أن تكون النتيجة في صالحنا. أكيد أننا سنتدارك الموقف مستقبلا”.

بويطة: العامري مهووس بـ “البارصا”

قال البشير بويطة، مدرب اتحاد طنجة، إن ”المباراة اتخذت الصورة التي كان يتوقعها.  ليس على مستوى النتيجة، لكن في طريقة اللعب”.

وأضاف ”أكيد أنني من المعجبين بطريقة كرة القدم التي ينهجها عزيز العامري، سواء حين كان مدربا للمغرب التطواني، أو حاليا مع الجيش الملكي. نبهت اللاعبين قبل المباراة لصعوبة الفريق المنافس، الذي يقدم أحسن مستوى في لعبة كرة القدم في البطولة الوطنية. أعرف أن العامري شغوف ببرشلونة، ينهج طريقة لعب منظمة تعتمد على الفرجة واللعب الجماعي المنظم”.

وتابع ”نحن حضرنا لهذا الأمر، وحاولنا أن تكون خطوطنا متقاربة واللعب في مساحة قصيرة لتكسير خطتهم. استقبلنا هدفا في الشوط الأول، رغم أنه كان متكافئا. الشوط الثاني قمنا بتغييرات، واللاعبون الشباب الذين خاضوا المباراة لأول مرة بالقسم الأول قاوموا الضغط، و استعادوا ثقتهم، وهذا ما تحقق بتحويل الهزيمة إلى فوز هام في آخر مباراة في الموسم”.    

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى