fbpx
الرياضة

بركان يتدرب بالسعيدية ويلعب بأحفير

انطلقت أشغال إعادة تكسية الملعب البلدي ببركان بالعشب الطبيعي، أول أمس (الثلاثاء)، بعد أن خاض النهضة المحلي آخر مباراة هذا الموسم على أرضيته أمام حسنية أكادير الأحد الماضي، لحساب الجولة ما قبل الأخيرة من البطولة الوطنية.

وعلم «الصباح الرياضي» أن الشركة المكلفة بإعادة تعشيب الملعب البلدي شرعت صباح أول أمس (الثلاثاء)، في اقتلاع العشب الاصطناعي، الشيء الذي حرم الفريق البركاني من إجراء آخر حصة فوق أرضيته، قبل التوجه إلى آسفي، لإجراء الدورة الأخيرة من البطولة الوطنية.

وخاض الفريق البركاني الحصة الإعدادية لأول أمس (الثلاثاء) بمنتجع السعيدية، بعد أن استفاد اللاعبون من يوم راحة، إذ اضطر إلى السفر مبكرا إلى آسفي من أجل مواصلة استعداداته، الشيء الذي سيجعل الفريق يعاني بداية الموسم الرياضي المقبل، قبل انتهاء الأشغال.

وقرر الفريق البركاني خوض مباريات كأس العرش والدورات الأولى من البطولة الوطنية للموسم المقبل بالملعب البلدي بأحفير أو الملعب الشرفي بوجدة، في انتظار انتهاء الأشغال التي تستمر حوالي ستة أشهر.

وحسب معطيات «الصباح الرياضي»، فإن الملعب البلدي ببركان سيفتح أبوابه في وجه الفريق وجمهوره نهاية أكتوبر أو بداية نونبر المقبلين، في حال استمرار الأشغال دون توقف، سيما أن الشركة المكلفة ستعتمد على تقنية زراعة العشب الطبيعي، لضمان نموه بشكل جيد، الشيء الذي يتطلب منحه الوقت الكافي.

واختارت إدارة الفريق البركاني ماي الجاري موعدا لانطلاق إعادة تكسية الملعب البلدي بالعشب الطبيعي، لتجنيب الفريق كثرة التنقلات بين ملاعب المنطقة، علما أنها جميعا تتوفر على عشب اصطناعي.

ص. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى