fbpx
مجتمع

خروقات التعمير تستنفر عمالة سطات

نبهت فعاليات جمعوية إلى تنامي أنشطة البناء غير القانوني والانتشار الملفت للتجزئات العشوائية والنقاط السوداء في بلدية البروج إقليم سطات، بسبب غض الطرف من طرف المجلس الجماعي واستقالته عن أداء مهام المراقبة وزجر المخالفات المكلفين بها بمقتضى قانون التعمير.

وأفادت مصادر مطلعة أن الخطيب لهبيل عامل إقليم سطات قد بعث الأسبوع الماضي لجنة من أجل وضع تقرير حول خروقات محتملة في مجال التعمير أبطالها منتخبون ومجزئون سريون ورجال سلطة، إذ أكدت ذاتها أنها المرة الثالثة التي تحل فيها لجنة من هذا النوع في وقت قصير، ومن المنتظر أن تضع على مكتب العامل تقريرا صادما يورط المجلس الجماعي في تشجيع البناء العشوائي عبر التقاعس عن أداء المهام التي يوكلها القانون له.

وأضافت المصادر ذاتها أن ظاهرة البناء العشوائي ببلدية البروج ليست بالجديدة على المدينة، بل هي نتاج سياسة ممنهجة عمل على تثبيتها القائمون على الشأن المحلي بهذه المدينة لاعتبارات انتخابية رافدا لا يجف معينه من الأصوات خلال الفترات الانتخابية حتى أضحت المدينة مسيجة بأحزمة الفقر والهشاشة الاقتصادية كألغام قابلة للانفجار في أي لحظة، سيما أن تلك الدواوير العشوائية المشيدة تحت جنح الظلام بطرق عشوائية بمباركة السلطات المحلية والمجالس المنتخبة تحت ذريعة الإصلاح والترميم، لتتحول إلى مدن قائمة بذاتها كما هو الحال بدوار القايد والملالية 1 والدار الحمرا.وتساءلت المصادر ذاتها عن عدد المخالفات التي تم إنجازها من قبل المجلس الجماعي، مقارنة مع حالات التخلي عن المتابعة التي منحت لمجزئين سريين، دون أن تحرك السلطات ساكنا، واعتبرت المصادر ذاتها أن هذه السلوكيات الغريبة تفوت على الجماعة ما يقارب 20 مليون درهم مداخيل مستحقة من تسوية الوضعية المترتبة عن عملية إعادة الهيكلة بمجموعة من الأحياء.

هشام الأزهري (سطات)

تعليق واحد

  1. ce qui se passe à Settat ne représente même pas une seule goutte par rapport à ce qui existe dans la province de nouasser ou les responsables ont amassé des fortunes surtout à Oulad Azzouz et bouskoura . les responsables au niveau central n’ont qu’a consulté les images satellitaires pour découvrir la catastrophe et éviter l’irréparable.nouaceur

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى