حوادث

محاكمة مستشار بالفقيه بن صالح

سلم نفسه للدرك بعد فراره من الاعتقال بجناية التزوير

 مثل النائب السادس السابق لبلدية أولاد عياد  الذي يوجد رهن الاعتقال بسجن سيدي جابر ببني ملال، أمس (الاثنين) أمام أنظار محكمة الاستئناف ببني ملال للنظر في التهم المنسوبة إليه « تزوير محرر رسمي واستعماله» بعد فراره من العدالة لمدة سنة، بعد أن صدرت في حقه أحكام تقضي بإدانته بمعية رئيس المجلس الجماعي السابق الذي امتثل للأحكام القضائية.

وباشرت المحكمة النظر في الملفات المعروضة عليها، منها ملف 231-2612-2017، كما سيمثل أمام هيأة المحكمة ذاتها اليوم (الثلاثاء) لمناقشة ملف ثان 257-2610-2017  بعد أن انتصب (ن.ع) طرفا مدنيا في حين تناقش المحكمة ملفا ثالثا الأربعاء المقبل، لمناقشة حيثيات ملف ثالث رقم 403-2610-2016 لفائدة ورثة (س) .

وسبق أن اختفى المتهم المتابع جنائيا عن الأنظار بمجرد صدور أحكام قضائية في حقه تقضي بإدانته بسنتين حبسا نافذا وغرامة مالية، وأصدرت بعدها مصالح الدرك مذكرات بحث في حقه بعد أن اختفى عن الأنظار اضطر بعدها لتسليم نفسه لعناصر الدرك أول أمس (الأحد)، بعد اختفائه منذ ماي من السنة الماضية.

وخلف ظهور النائب السادس السابق لبلدية أولاد عياد فجأة، وتسليم نفسه ردود فعل متباينة لدى المشتكين الذين طالبوا بتفعيل منطوق الأحكام  الصادرة في حقه جملة وتفصيلا، في حين اعتبرت فعاليات حقوقية وجمعوية عدم إيقاف المتهم منذ السنة الماضية تلاعبا بالقانون، بعد أن تم منح الثقة له، ومنحه فرصة تسوية ملفاته، لكن دون إقبارها، علما أن عناصر الدرك ضربت عليه حراسة مشددة بعد تسليم نفسه لتقديمه إلى العدالة لاتخاذ الإجراءات القانونية ضده.

وأوقفت عناصر الدرك الملكي بأولاد عياد، الرئيس السابق لبلدية أولاد عياد إقليم الفقيه بن صالح السنة الماضية بتهمة مشاركة نائبه في تزوير محرر رسمي بالقرب من مقهى يجاور مسكنه، ووضعته تحت تدابير الحراسة النظرية قبل عرضه على المحكمة التي أدانته بسنتين حبسا نافذا وأداء غرامة مالية قدرها أربعة ملايين سنتيم بالتضامن للمطالب بالحق المدني (ن.و) على خلفية اتهامهما (بمعية نائبه السادس) بالتزوير في محرر رسمي واستعماله، في حين اختفى نائبه  السادس عن الأنظار بعد أن علم بأمر إيقاف معاونه.

سعيد فالق (بني ملال)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق