fbpx
الأولى

أمنيون مزيفون يسطون على شاحنة

ضمنهم عسكري كبلوا سائقها واحتجزوه 15 ساعة داخل سيارة

فكك المركز القضائي للدرك الملكي بتمارة، الأسبوع الماضي، عصابة أمنيين مزيفين، ضمنها جندي يشتغل بورزازات، سطت ليلا على شاحنة محملة بـ 40 طنا من الحديد، بعدما كبل أفرادها سائقها بمدخل الطريق السيار بجماعة عين عتيق بعمالة الصخيرات تمارة، وأوهموه أنهم رجال شرطة، وبعدها وضعوه في سيارة خفيفة تعود إلى وكالة لكراء السيارات بالبيضاء، ظل محتجزا بها 15 ساعة.
وفي تفاصيل القضية، كانت الشاحنة متوجهة من الجرف الأصفر بالجديدة نحو طنجة، وطلب عضو بالعصابة من سائقها بمدخل الطريق السيار بالبئر الجديد نقله إلى الرباط، وأثناء مرور الشاحنة عبر البيضاء والمحمدية وبوزنيقة، كان أفراد آخرون من العصابة يتعقبون الشاحنة باستعمال السيارة المكتراة من نوع “داسيا “، وحينما وصلت إلى محيط الحزام الأخضر بين الصخيرات والرباط، استل الراكب سكينا وطعن بها عنق السائق، فتوقف، ليقوم بعدها الجناة الآخرون بالنزول بسرعة وكبلوه تحت الإكراه، وكان الجندي يطلب من الضحية عدم الخوف، لأنه رجل أمن. وبعد ذلك، استولى أحدهم على الشاحنة، وتوجه بها عبر بدال الطريق السيار لتامسنا، في الطريق الوطنية بين الرباط ووادي زم، إلى أن وصل إلى جماعة أولاد عبدون بإقليم خريبكة، فيما ظل أفراد العصابة الآخرون يحتجزون الضحية ضواحي تمارة مدة 15 ساعة، خوفا من التبليغ عنهم لدى الأمن أو الدرك، إلى أن أفرغ السائق حمولة 40 طنا من الحديد بمخزن سري بجماعة أولاد عبدون.
وأورد مصدر “الصباح ” أن الواقعة أثارت حالة استنفار أمني قصوى، ونجحت عناصر من المركز القضائي للدرك بتمارة، في تعقب العصابة التي توجهت إلى دوار المراهنة بجماعة أولاد عبدون بإقليم خريبكة، وتفاجأت بمخزن كبير يضم كميات هائلة من الحديد، حيث تم حجز 400 طن بأمر من النيابة العامة، بعدما لاذ صاحب المخزن بالفرار، وحررت في حقه مذكرة بحث.
واستنادا إلى المصدر نفسه، ترك الجناة الشاحنة بعدما أفرغ حمولتها، بضواحي الرماني التابعة لإقليم الخمسيات، كما رموا السائق ضواحي تمارة، بعد احتجازه 15 ساعة، وبعدها توجه إلى مقر المركز الترابي للدرك الذي أوقفت عناصره، في ظرف وجيز، المتهم الذي تكلف بسياقة الشاحنة نحو خريبكة، والذي أقر، حسب ما استقته “الصباح ” من معطيات باستئنافية الرباط، بتفاصيل الحادث، مؤكدا، أمام قاضي التحقيق، أنه طلب من الضحية نقله من البئر الجديد نحو جماعة عين عتيق، وأثناء وصوله إلى مدخل الطريق السيار بالرباط، وضع السلاح الأبيض على عنق المشتكي، فيما نزل باقي أفراد العصابة وقاموا بتكبيل السائق ووضعه في السيارة التي كانت تقلهم من الجديدة وبعدها توجهوا إلى خريبكة عبر تامسنا والرماني وزحيليكة.
وتحدث الموقوف عن العسكري أحد أفراد العصابة، والذي يشتغل بثكنة للقوات المسلحة بورزازات، وقامت الضابطة القضائية بتشخيص هويته، بعدما انتحل صفة رجل أمن، بعدما كون المحققون قناعتهم أن العصابة خططت بإحكام لعملية السطو على الشاحنة، ورجحت الضابطة القضائية تنفيذ المتورطين لعمليات أخرى، بعدما حجزت 400 طن من الحديد بجماعة قروية ضواحي خريبكة، وينتظر أن يكشف إيقاف صاحب المحجز معطيات مثيرة حول مصدر المحجوزات والجهات التي تتستر عليه بالإقليم.
وأحيل المتهم بسياقة الشاحنة نحو خريبكة، على الوكيل العام للملك، بتهم تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة والاحتجاز والاختطاف باستعمال ناقلة ذات محرك والضرب والجرح وانتحال صفات ينظمها القانون، ومازال البحث جاريا عن باقي أفراد العصابة الذين يتحدرون من البيضاء والكارة وزحيليكة.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق