الرياضة

باعيو و10 لاعبين يبكون “الراك”

وادي زم ينتزع الصدارة والرشاد يواصل ثورته وينهي موسم المولودية

أفسد شباب المسيرة احتفالات الراسينغ البيضاوي، بعدما أرغمه على التعادل بميدانه بهدفين لمثلهما أول أمس (السبت)، ليفرض عليه خوض مباراة مصيرية بملعب أولمبيك الدشيرة في الدورة المتبقية من بطولة القسم الثاني.

وأعد “الراك” كل ظروف الاحتفال بالصعود إلى القسم الأول، رغم افتقاد الملعب للشروط الضرورية، لكنه تفاجأ باستماتة زملاء مراد الزيتوني، الذين خاضوا المباراة دون مجموعة من اللاعبين الأساسيين، وقادهم المدربان كروي الكاسمي ومنصور عشوبي.

واستغل سريع وادي زم تعثر “الراك”، وانقض على المركز الأول ب47 نقطة، بفارق الأهداف، بعد عودته بالفوز من ملعب رجاء بني ملال بهدفين لصفر.

وتقدم “الراك” بهدف مبكر لأيوب الكعبي من ضربة جزاء، لكن شباب المسيرة أدرك التعادل مع بداية الجولة الثانية بواسطة هدافه محمد فكري من خطأ لحارس المرمى، ثم أحرز الهدف الثاني عن طريق المدافع المتأخر أحمد بن حمو، من خطأ مماثل، قبل أن يعود الكعبي ليحرز هدف التعادل من ضربة جزاء، أثارت احتجاج لاعبي المسيرة.

ولم يتحرك هجوم “الراك” إلا في الدقائق الأخيرة، لكن الحارس محمد باعيو، وقف سدا منيعا أمام كل المحاولات.

وبات الراسينغ البيضاوي ملزما بتحقيق التعادل أو الفوز في ملعب أولمبيك الدشيرة إذا أراد الصعود إلى القسم الأول، أما في حال الهزيمة، فسيدخل دائرة الحسابات، إذ يتعين عليه انتظار تعثر المغرب الفاسي، الرابع ب44 نقطة، أمام شباب المسيرة، وجمعية سلا، الخامس بالرصيد نفسه، أمام الاتحاد القاسمي.

وفاز المغرب الفاسي في هذه الدورة على اتحاد الخميسات بهدف لصفر، فيما تفوق جمعية سلا على مضيفه يوسفية برشيد بهدفين لواحد.

وواصل الرشاد البرنوصي انتفاضته منذ تعاقده مع المدرب محمد الكوميري، بعودته بالتعادل دون أهداف من ملعب مولودية وجدة الذي ودع سباق الصعود بعد هذه النتيجة.

ورغم أن الرشاد لم يحقق أي فوز في مرحلة الذهاب، فإنه نجح في قلب الموازين لصالحه في الإياب بقيادة الكوميري، وصار في حاجة إلى نقطة واحدة لضمان البقاء.

وسيخوض الرشاد مباراة فاصلة أمام اتحاد أيت ملول في الدورة المقبلة، ويكفيه التعادل لضمان البقاء، فيما لن يكون لاتحاد أيت ملول خيار غير الفوز، وإلا سيرافق اتحاد تمارة إلى قسم الهواة.

عبد الإله المتقي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق