أخبار 24/24الأولى

المؤتمر القومي العربي يرفض فصل الصحراء عن مغربها

أكد الأمين العام للمؤتمر القومي العربي، حافظ زياد، أن حل ملف الصحراء المغربية لا يجب أن يتم بمزيد من التجزئة في الوطن العربي وزيادة عدد الدول، بل بالحفاظ على الوحدة ومواجهة المبادرات الرامية الى تفتيت المجتمعات.

وقال في معرض حديثه عن قضية الصحراء المغربية، في تقرير سياسي حول ” التحولات العالمية والإقليمية والمشهد العربي” قدمه أمام الدورة ال28 للمؤتمر القومي العربي التي انطلقت أشغالها نهاية الأسبوع الجاري ببيروت، ” ليست مهمتنا القومية زيادة عدد الدول العربية، بل بالعكس، نعمل على الوحدة “، وذلك في إشارة الى المقترح المغربي بمنح حكم ذاتي للأقاليم الجنوبية للمملكة تحت السيادة المغربية، واصفا هذا المقترح ب” الصيغة التي تحفظ حقوق الجميع وتنعش الاتحاد المغاربي”.

ودعا الأمين العام للمؤتمر القومي العربي الجزائر إلى ” الانفتاح نحو التكامل العربي بشكل عام وضمن الاتحاد المغاربي بشكل خاص”، مشددا في نفس السياق على أن حق تقرير المصير الذي تثيره الجزائر “ينطبق على دولة أجنبية محتلة، والمغرب دولة عربية وليست دولة أجنبية “.

وتجدر الإشارة إلى أن المؤتمر، الذي يشارك فيه عدد من ممثلي الهيئات والمنظمات العربية ومثقفون ومفكرون وإعلاميون، منهم مغاربة، يتدارس قضايا تتعلق بالوحدة العربية، والديموقراطية، والاستقلال الوطني والقومي، والتنمية المستقلة، والعدالة الاجتماعية، ومخاطر الطائفية وتداعياتها وسبل مواجهتها.

اظهر المزيد

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق