fbpx
وطنية

أخطاء أمنية بالمنصة الملكية لـ “موازين”

حالة استنفار تعيشها الشركة المكلفة بتجهيز منصات مهرجان موازين، والمكان المخصص للجمهور، وباقي المصالح الأمنية، بعد أن احتج عبد اللطيف حموشي المدير العام للأمن الوطني على الطريقة التي بنيت بها المنصة المخصصة لاستقبال الأسرة الملكية بالسويسي، والتي اعتبرها تشكل تهديدا لأمن وسلامة الأسرة الملكية.
وأفادت مصادر “الصباح” أن الشركة، فككت المنصة، وشرعت في تركيبها من جديد، وفق تعليمات المدير العام للأمن الوطني، مبرزة أن عمالها يواصلون عملهم منذ يومين، ليل نهار، حتى تكون جاهزة قبل انطلاق المهرجان اليوم (الجمعة).
ونظم عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية، وعبد اللطيف حموشي المدير العام للأمن الوطني، والجنرال “دوكور دارمي” حسني بنسليمان، وياسين المنصوري المدير العام للمديرية العامة للدراسات والمستندات، مرفوقين بعبد السلام أحيزون مدير مهرجان موازين، (نظموا) الثلاثاء الماضي، زيارة للمنصة الرئيسية للمهرجان بالسويسي، للاطلاع على آخر الترتيبات الأمنية قبل انطلاق المهرجان اليوم (الجمعة).
وأوضحت المصادر أن المسؤولين الأمنيين خلال زيارة المكان المخصص للعائلة الملكية، تفاجأ حموشي بطريقة بنائها ومكان وجودها، يشكل تهديدا للأمن وسلامة الأسرة الملكية وضيوفها من كبار الشخصيات السياسية والدبلوماسية.
وأكدت المصادر أن حموشي عبر عن غضبه تجاه مسؤولي الشركة ومهندسيها من الطريقة التي بني بها المكان المخصص للأسرة الملكية، وإغفالهم الجانب الأمني أثناء بنائها.
وأكدت المصادر أن زيارة المسؤولين الأمنيين الكبار للمنصة الرسمية لمهرجان موازين، أتت في الوقت المناسب، حيث مكنت من الوقوف على هذه “الثغرة” الأمنية، بحكم أن سهرات منصة السويسي تشهد متابعة مكثفة من قبل العائلة الملكية ، سيما ولي العهد مولاي الحسن والأميرة لالة سلمى، كما تشهد حضور ضيوف وازنين، أغلبهم شخصيات سياسية ودبلوماسيون أجانب بالمغرب.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى