وطنية

أخنوش يدعم الفلاحين ضحايا “التبروري”

أعلن عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد والبحري والمياه والغابات والتنمية القروية، تخصيص دعم للفلاحين الذين راحوا ضحية “التبروري” الذي ضرب بعض المناطق، نظير الغرب وفاس ومكناس.

جاء ذلك، جوابا عن سؤال طرحه عليه ادريس الراضي، رئيس الفريق الدستوري، وهو الجواب الذي قال فيه أخنوش “نعم نعرف ماذا حدث في مناطق الغرب وفاس ومكناس وسيدي قاسم، مضيفا  أنه طرح موضوع تقديم الدعم للمتضررين مع المدير العام لمؤسسة “لاماندا”، وأنه سيبحث عن طرق الدعم، داعيا في الوقت نفسه، الفلاحين المتضررين الذين لا يملكون التأمين، إلى تجاوز هذا الخطأ في المستقبل، والتأمين على منتوجهم الفلاحي.

 وكشف الراضي الذي وجد تجاوبا كبيرا من قبل وزير الفلاحة، عن مخلفات الكوارث الطبيعية التي ضربت بعض المناطق، نظير ميدلت، وخنيفرة، وبني ملال، والغرب وغيرها، إذ تضررت المحاصيل، بسبب “التبروري”، مخلفة خسائر مادية كارثية أضرت بالفلاح”. وتضررت من هذه الكوارث الطبيعية أشجار الليمون والتفاح والحوامض، وهناك من الفلاحين من هو مدين للقرض الفلاحي، وحصل على قروض، وبات مهددا بالسجن، بسبب فقدانه للمحصول. وتوقع أخنوش، أن يكون الموسم الفلاحي جيدا، خصوصا أن عدة عوامل ساهمت في ذلك، من بينها الفلاحون أنفسهم الذين حرثوا أرضهم مبكرا، ونسبة التساقطات المهمة.

ع. ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق