الأولى

الملك أول المدعوين لقمة طي صفحة أوباما

ترامب اختار الرياض وجهة لأول زيارة خارجية ينتظر أن تشهد لقاءات ثنائية مع الدول العربية الحليفة

بدأت السعودية استعداداتها، أول أمس (الاثنين)، للقمة العربية الإسلامية الأمريكية، بتوجيه الدعوة إلى الملك، إذ حرصت الرياض على أن يكون المغرب في طليعة الدول المدعوة للمشاركة في أول زيارة إلى الخارج يقوم بها دونالد ترامب، الساكن الجديد للبيت الأبيض.
وينتظر أن تحتضن الرياض أول لقاء بين الملك وترامب، إذ كشفت وكالة الأنباء السعودية (واس) أن الرئيس الأمريكي سيعقد، خلال القمة، اجتماعات ثنائية مع الملك سلمان وقادة دول الخليج ودول عربية أخرى، وأن خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، وجه رسالة إلى الملك محمد السادس تتضمن دعوة جلالته لحضور القمة التي تستضيفها المملكة العربية السعودية في 21 من الشهر الجاري.
وبخصوص المواضيع التي سيتم طرحها في اجتماعات ثنائية مع الدول الحليفة، خاصة المغرب ومصر، كشفت مصادر “الصباح” أنها ستكون مناسبة لطي صفحة باراك أوباما، الرئيس الأمريكي السابق.
وتسلم الرسالة ناصر بوريطة، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وذلك خلال استقباله بالرباط عادل بن أحمد الجبير، وزير الخارجية السعودي جرى خلاله بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، والموضوعات ذات الاهتمام المشترك، بحضور الدكتور عبد العزيز خوجة، سفير خادم الحرمين الشريفين بالمغرب، والسفير خالد العنقري، مدير عام مكتب وزير الخارجية.
وأكد بوريطة أن المغرب والسعودية في “تنسيق وتحرك ” دائمين حول كافة الملفات التي تهم العالمين العربي والإسلامي، معتبرا في ندوة صحافية عقب مباحثاته مع الجبير، أن اللقاء يندرج في إطار سنة التشاور الدائم والمستمر بين جلالة الملك محمد السادس وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.
وفي الوقت الذي شدد فيه بوريطة على أن “المغرب يثمن كل التحركات والمبادرات التي تتخذها السعودية ” لفائدة المنطقة العربية والإسلامية، أشاد وزير الخارجية السعودي بمستوى العلاقات التي تجمع الطرفين، مؤكدا أن هذا اللقاء كان مناسبة للتشاور وتبادل الرأي حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وكشف المصدر المذكور أن العاهل السعودي وجه رسالة مماثلة إلى الباجي قايد السبسي الرئيس التونسي، تتضمن دعوته “لحضور القمة “، قام بتسليمها الجبير خلال استقبال في قصر قرطاج بالعاصمة تونس، كاشفا أنه سيتم توجيه دعوات إلى قادة 17 من الدول العربية والإسلامية.
وتسلم إبراهيم الجعفري، وزير الخارجية العراقي، خلال استقباله أول أمس (الاثنين)، عبد العزيز الشمري القائم بأعمال سفارة المملكة العربية السعودية ببغداد رسالة من الملك سلمان إلى محمد فؤاد معصوم الرئيس العراقي.
ومن المتوقع أن تتواصل الدعوات السعودية، خلال الأيام المقبلة، إلى قادة عرب ومسلمين لحضور القمة، التي أعلن ترامب، الخميس الماضي، أنها ستكون أولى زياراته الخارجية، منذ توليه منصبه في 20 يناير الماضي، ثم إسرائيل وفلسطين.
ياسين قُطيب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق