حوادث

أخنوش على خط أزمة معهد الزراعة بأكادير

قرار تعليق الدراسة بالمعهد يُغضب الداخلية ومديرة بالنيابة تأمر مدير المركب بالنيابة إعادة فتحه 

أغضب قرار تعليق الدراسة بمركب البستنة بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بأكادير وإغلاق المطعم والمقصف والداخلية، بسبب إضراب الطلبة المهندسين، السلطات المحلية والأمن بأكادير. وكشفت مصادر»الصباح» أن المديرة بالنيابة بالمعهد بالرباط اضطرت إلى التراجع عن قرار الإغلاق وبعت رسالة إلى مدير المركب بالنيابة تحثه فيها على فتح أبواب المؤسسة ومرافقها.

وأكد عدد من الطلبة لـ»الصباح»أن المعهد فتح أبوابه منذ يوم الأربعاء الماضي، وأن الحوار مع جمعية الطلبة مستمر لنزع فتيل الاحتقان والعودة إلى التكوين.

وهدد قرار تعليق الدراسة بسنة بيضاء، ورفع من وتيرة تصعيد احتجاج الطلبة المهندسين المرابطين داخل المؤسسة، ويرفضون مغادرتها، رغم قطع الماء والكهرباء وغلق المطعم والمقصف في وجههم. وأفاد قرار تعليق الدراسة، الذي تتوفر»الصباح»على نسخة منه، أن الإضراب المفتوح الذي تتشبث به جمعية طلبة المعهد منذ 12 أبريل الماضي، وتجاوز إرادة المضربين لسقف المطالب المشروعة والموضوعية، بإقحامها لمطلب تنحية مدير المركب عن منصبه كشرط أساسي ووحيد لاستئناف الدروس، هي التي دفعت بالإدارة إلى تعليق الدراسة.

واعتبــــــر البـــــلاغ أن هـــــذا المطلب المفاجئ لا يمت بصلة إلى تحسين جودة التكوين وظروف العيش بالمركب.  وأعرب بيان خريجـــــــــــــــي الجمعية الوطنية لمهندسي وقاية نباتــــــــــــــات البستنــــــــــة وهندسة الحدائق عن استغرابهم لموقف جمعية طلبة المركب، واعتبروه تطاولا على منشور رئيس الحكومة رقم 07/2013 المنظم للتعيين في مناصب المسؤولية، وعلى الفصل 33 من القانون 01.00 المنظم للتعليم العالي.»ونظرا لعدم مشروعية هذا المطلب الذي أدرجته اللجنة في محضرها تحت إشراف مديرة المعهد، يقول البلاغ، فإن الأساتذة والنقابتين الأكثر تمثيلية لموظفي المركب كمكونات داخلية للمركب أصدروا بيانا استنكاريا لهذا المطلب الذي تجاوز كل الأعراف والتقاليد التي تؤطر الملفات المطلبية في المعاهد والمؤسسات الجامعية.

وأعلنت الفدرالية البيمهنية المغربية لإنتاج وتصدير الفواكه والخضر تضامنها المطلق مع مدير المؤسسة، وبعثت برسالة إلى عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات تعبر فيها عن استغرابها الشديد للإضطراب الذي تمر منه المؤسسة، والذي يؤخر  نتائج دينامية مدير المركب، مشيدة بتدبير وتسيير مدير المؤسسة التي تجاوز صداها حدود الوطن. وأبدى خريجو الجمعية الوطنية لمهندسي وقاية نباتات البستنة وهندسة الحدائق في بيانهم عن استغرابهم من موقف جمعية طلبة المركب الذي يتجلى فيها التطاول على منشور رئيس الحكومة رقم 07/2013 المنظم للتعيين في مناصب المسؤولية.

وفسر بعض المتتبعين ما يجري بالمؤسسة العلمية، أن ثلاث فصائل طلابية ذات توجهات سياسية(اليسار الاشتراكي الموحد والعدل والإحسان والحركة المغراوية)، تقف وراء الإضراب، وتحاول بسط سيطرتها على المعهد، خاصة بعد حادث إلغاء إدارة المؤسسة، منتصف يناير الماضي، الندوة السياسية التي كان مقررا أن تحتضنها المؤسسة وتشارك فيها نبيلة منيب أمينة الحزب رفقة أستاذ من البيجيدي، لكن منيب رفضت الجلوس معه. ويؤكد هذا الطرح، تبني الملف من قبل حزب اليسار الاشتراكي الموحد، بتوجيه سؤالين كتابيين لوزير الفلاحة ووزير التربية الوطنية.

محمد إبراهمي (أكادير)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق