حوادث

إخلاء سبيل محافظ وموظفة متهمين بالخيانة

“واتساب” فضح علاقتهما المشبوهة وزوجا المتهمين تنازلا عن متابعتهما

طوى تنازل فصول قضية خيانة زوجية على تطبيق «واتساب» بين محافظ سابق بالمحافظة العقارية للجديدة وموظفة تشتغل بمحافظة سيدي بنور .

وقدم المحافظ والموظفة أمام أنظار النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالجديدة ، صباح السبت الماضي في حالة اعتقال، قبل أن يتم إخلاء سبيلهما بعد أن تقدمت زوجة المحافظ وزوج الموظفة بتنازل عن متابعتهما بالخيانة الزوجية .

وارتاب زوج الموظفة البالغة من العمر 50 سنة،  في أمرها وتصرفاتها، ما ولد لديه شكوكا كثيرة جعلته يتربص بها لاستجلاء حقيقة أمرها، سيما أن سلوكها تغير إزاءه وأضحت ميالة إلى الاختلاء بنفسها والحديث لفترة طويلة على هاتفها المحمول.

ازدادت ريبة الزوج الذي سلك طرقا عديدة للوصول إلى هاتفها المحمول لمعرفة الخبايا التي تختزنها ذاكرته، وبالفعل وفي غفلة منها تمكن من الهاتف / اللغز .

وكانت صدمة الزوج كبيرة وغير منتظرة، لما ولج إلى ذاكرة الهاتف وأخذ يتصفح ما بها من صور وفيديوهـــات .

ابتلع الزوج المصدوم ريقه وأمسك رأسه بين يديه وتردد قليلا قبل أن يقرر عرض ما شاهده على أحد المحامين، وكلفه برفع شكاية بالخيانة الزوجية في مواجهة زوجته وأم أولاده .

وحرر المحامي شكاية بشأن خيانة زوجية ضمنها نماذج من الرسائل وصور الحب والغرام اللذين يجمعان الخليلين، ووضعها على مكتب وكيل الملك مطالبا بفتح تحقيق في الموضوع .

وبعد التأكد من أن الهاتف يخص الزوجة موضوع الشكاية، تولت خلية الجريمة المعلوماتية لدى الشرطة القضائية، عملية تحميل ما به من رسائل نصية قصيرة على تطبيق «واتساب» تتضمن إيحاءات جنسية، وأيضا تبادل الحديث حول لحظات جماع بين المحافظ وخليلته، وكذلك مجموعة من الصور والفيديوهات الإباحية تظهر فيها الزوجة عارية تماما، مذيلة بمحادثات جنسية مطولة .

وعلى خلفية ذلك، تم الاستماع في محضر رسمي إلى الزوجة والمحافظ، اللذين لم ينفيا أن الصور والمحادثات التي بذاكرة الهاتف تخصهما، وأقرا بعلاقتهما الجنسية وأنهما اختليا للغرض ذاته في أكثر من مناسبة.

وإثر ذلك تم ربط الاتصال بالنيابة العامة التي أمرت بوضعهما رهن تدابير الحراسة النظرية، وتقديمهما في حالة اعتقال بتهمة ثقيلة تتعلق بالخيانة الزوجية . ولدى مثولهما أمام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالجديدة صباح السبت الماضي، لم ينفيا ما صرحا به في البحث التمهيدي لدى الضابطة القضائية ، خاصة أن تدويناتهما على «واتساب»، اعتبرتها النيابة العامة عبارة عن مكاتب صادرة عنهما وتشهد على علاقتهما الغرامية والجنسية.

وفي الوقت الذي كانت النيابة العامة تستعد فيه لتدوين فصول المتابعة وإيداعهما السجن المحلي بسيدي موسى، تقدم زوج الموظفة وزوجة المحافظ بتنازلين مصادق عليهما لتسقط عنهما المتابعة، حفاظا على الروابط الأسرية.

عبد الله غيتومي (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق