الرياضة

البيضي: “تغلبت”

رئيس يوسفية برشيد قال إنه سئم الانتقادات الفارغة ومستعد للرحيل

استغرب نور الدين البيضي، رئيس يوسفية برشيد لكرة القدم، الممارس بالقسم الثاني، الانتقادات التي وجهت له عقب الهزيمة أمام الراسينغ البيضاوي، متصدر ترتيب البطولة، الذي اقترب من حجز بطاقة العبور إلى بطولة القسم الممتاز.

وأكد البيضي في اتصال هاتفي مع “الصباح الرياضي”، أنه مستعد للرحيل، في حال تقدم من باستطاعته تحمل المسؤولية، وقيادة الفريق نحو تحقيق الأفضل، وقال” أنا تغلبت ولم أعد قادرا على تحمل كل هذه الانتقادات والاتهامات”.

وأفاد البيضي، الذي كان يتحدث بانفعال كبير، أن ميزانية الفريق لا تتجاوز 500 مليون في السنة على أبعد تقدير، ولا يمكنه التطلع إلى تحقيق نتائج أفضل من النتائج التي يحققها، وتابع” نعتمد في تدبير شؤوننا على 300 مليون منحة من الجامعة، و170 مليونا من البلدية، إضافة 60 مليونا من المجلس الإقليمي”، وتساءل” كيف لنا أن ننافس على الصعود بهذه الميزانية الضئيلة؟”.

ودعا رئيس يوسفية برشيد، جميع فعاليات المدينة، إلى الجلوس إلى طاولة الحوار، للبحث عن حلول حقيقية، وموارد مالية قارة تمكن الفريق من بناء قاعدة صلبة، قبل التفكير في الصعود، وواصل” نتوفر على بنية تحتية في المستوى، وهذا بفضل مجهودات المكتب الذي أتشرف برئاسته، ونتمنى أن نصعد إلى القسم الممتاز، لبلورتها على أرض الواقع، لكن للأسف شتان بين الحلم والواقع”.  واتهمت فعاليات من المدينة، البيضي بالحيلولة دون صعود اليوسفية إلى القسم الممتاز، ومصلحته في بقاء الفريق في القسم الثاني، وهو ما رفضه جملة وتفصيلا، ورد” لا يعقل أن أرفض صعود فريقي إلى القسم الممتاز، وحتى لو غابت الإمكانيات، وأدعو هؤلاء الذين يروجون لمثل هاته الإشاعات إلى مد يد العون لليوسفية وضخ موارد مالية لإنعاش خزينة الفريق، بدل الاكتفاء بكلام المقاهي”

ويحتل يوسفية برشيد إلى حدود الجولة 27 من بطولة القسم الثاني، الرتبة السابعة، برصيد 38 نقطة، ومازال بإمكانه تحقيق الصعود باحتلاله المركز الثاني، الذي يحتله سريع وادي زم، برصيد 41 نقطة.

نور الدين الكرف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق