حوادث

مستشار جماعي هتك عرض نديمه

احتسى الخمر رفقة الضحية وباقي المتهمين واعتدوا عليه جنسيا

أمر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالجديدة، بإيداع ثلاثة أشخاص ضمنهم مستشار جماعي بالوليدية، السجن المحلي بسيدي موسى بعد إحالتهم عليه من قبل الوكيل العام للملك في حالة اعتقال .
واستمع درك الوليدية استمع قبل أسبوع إلى الأشخاص الموقوفين في قضية تتعلق بمحاولة اغتصاب شخص آخر يتحدر من بير الجمل بتراب الجماعة ذاتها، منذ حوالي سنة ونصف في جلسة خمرية بغابة المويلحة بالوليدية .
وتفجرت القضية عندما وجد سكان من الدوار سالف الذكر، شخصا معنفا وفي حالة حرجة بغابة قريبة من الدوار، إذ ربطوا الاتصال بالدرك الملكي ولدى حضورهم انتدبوا سيارة إسعاف نقلته على عجل نحو المستشفى الإقليمي بالجديدة، ولدى عرضه على الطبيب تبين أنه يشكو من كسر مزدوج في رجليه.
ولدى تلقيه العلاج، كشف للمحققين الذين زاروه بالمستشفى هوية الشخص الذي اعتدى عليه، ليتم إيقاف المعتدي الذي اقتيد نحو مركز الدرك، ولدى الاستماع إليه فجر مفاجأة صادمة، إذ اعترف للمحققين أنه فعلا صادف الضحية في الطريق ينتظر من يوصله، وأنه حمله معه في سيارته، واقتاده إلى خلاء وهناك اعتدى عليه بعصا وأصابه بكسور، ليس بدافع السرقة، ولكن انتقاما لشرفه ولسمعته.
وواصل اعترافاته موضحا :” قبل سنة ونصف كنا أربعة أشخاص ضمنهم مستشار بالجماعة الترابية الوليدية، جمعنا قدرا من المال واقتنينا خمرا والتقينا في منزل بالمويلحة وكانت معنا امرأتان. كانت الليلة ساخنة إذ احتسينا قنينات كثيرة، لدرجة لم ننتبه إلى اللحظة التي خلدنا فيها للنوم”.
وواصل المتهم تصريحاته :” خلال تلك الجلسة نزع المستشار وشخص آخر سروالي وحاولا ممارسة الجنس علي، وفي الصباح افترقنا وذهب كل إلى حال سبيله، لكن بمرور أيام عن الجلسة الخمرية، بدأت تصلني أخبار من أشخاص متعددين أن المستشار وأصدقاؤه تناوبوا على اغتصابي، لم أصدق الأمر بداية، لكنه شاع لدى العديد من الناس بالوليدية وبالزمامرة والغربية، وعلى خلفية ذلك أقسمت أن انتقم لشرفي وسمعتي من المغتصبين”.
وشدد الموقوف على أنه منذ مدة وهو يتحين الفرصة، وكانت قبل أسبوع لما صادف الضحية وعرض عليه إيصاله بسيارته، فعرج إلى الغابة وهناك كسر رجليه.
واستطرد المعتدي أن الضحية لم يكن وحده قبل سنة في الجلسة الخمرية، وأعطى أسماء آخرين أوقفهم درك الوليدية تباعا، واستمع إليهم في تهمة اغتصاب بالعنف قبل أن يحيلهم على المركز القضائي بسيدي بنور في إطار الاختصاص الترابي .
ونفى المستشار الجماعي المنتمي إلى حزب “الجرار” والمتزوج والأب لعدة أبناء، واقعة الاغتصاب لكنه اعترف بأنه أوصل في تلك الليلة الأشخاص الموقوفين بواسطة سيارته إلى دوار بير الجمل، فيما الضحية الذي يتلقى العلاج في انتظار إيداعه سجن سيدي موسى، أقر للمحققين أنهم ثلاثة ضمنهم المستشار الجماعي حاولوا فعلا اغتصاب من اعتدى عليه بالكسر.
ومددت النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، للموقوفين فترة الحراسة النظرية لتعميق البحث معهم، قبل عرضهم على الوكيل العام للملك الذي تابعهم بجريمة محاولة الاغتصاب بالعنف.
عبد الله غيتومي (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق