خاص

فاتح ماي…المأتم

احتفالات العمال تحولت من عيد إلى جنازة ومنصة غضب من تعثر الملفات المطلبية الأساسية

تحتفل الشغيلة المغربية، اليوم (الاثنين)، مرغمة، بفاتح ماي الذي تحول منذ سنوات إلى جنازة ومأتم يسير فيه بضع عشرات من العمال برؤوس مطأطئة وأصوات يائسة وشعارات مملة، أغلبهم ينتظر توقف المسيرة وانتهاء “المهرجانات الخطابية” ليهرولوا عائدين إلى منازلهم بعد أن أدوا واجبا ثقيلا على القلب.
ولازم البؤس أغلب “احتفالات” العمال في الولاية الحكومية السابقة، بل تحول العيد إلى محطة للاحتجاج الصاخب على الاختيارات اللاشعبية والقرارات الانفرادية وتهميش الاتفاقات والالتزامات الموقع عليها في 16 أبريل 2011 وما بعد في شكل اتفاقات قطاعية.
وتحس المركزيات النقابية الأساسية أنها تعرضت إلى “مؤامرة” كبيرة من قبل رئيس الحكومة السابق الذي فرض عليها المشاركة في حوارات مغشوشة كانت فقط لتزجية الوقت وتلميع صورته إعلاميا، بينما ظل يفاجئها بقرارات وقرارات مجحفة، أشهرها إصلاح نظام التقاعد بثالوثه الملعون.
ي. س

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق