وطنية

اتحاديون يجرون لشكر إلى القضاء

انتفض أعضاء من المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي ضد شرطي الاستجابة لدفتر تحملات وتقديم برنامج للتعاقد مع الحزب، متهمين إدريس لشكر، الكاتب الأول بإضافتهما لقطع الطريق أمام الطامحين لمنافسته في سباق الزعامة، رافضين المقرر التنظيمي بشأن انتخاب الكاتب الأول الجديد بذريعة عيوب في الشكل.
وكشفت مصادر من المكتب السياسي لـ “الصباح” أن الحزب يسير نحو المجهول، متوقعة أن يتم اللجوء إلى القضاء لتكسير ما أسمته حصارا بدأ يطوق الاتحاد مع بداية العد العكسي للمؤتمر الوطني، خاصة بعدما تسلم مدير المقر المركزي للحزب طلب تبليغ إشعار، وذلك بواسطة مفوضة قضائية عن دائرة نفوذ المحكمة الإدارية بالرباط.
ويحمل طلب الإشعار الذي توصلت “الصباح” بنسخة منه، توقيعات 18 عضوا من اللجنة الإدارية، يطعنون في مساطر إحلال أعضاء جدد ببرلمان الحزب محل آخرين، دون أن يكون ذلك موضوع انتخاب.
وأعلنت سكرتارية اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني المقبل للاتحاد الاشتراكي، فتح باب الترشيح لمهمة الكاتب الأول بداية من أمس (الخميس) إلى غاية 2 ماي المقبل، بشرط تقديم الطلبات بصفة شخصية إلى مدير المقر المركزي، للحزب مرفقة بما يفيد استيفاء المرشحين المعايير المنصوص عليها في الفص 48 من النظام الأساسي بالإضافة إلى وثيقة ببرنامج عمل ستشكل قاعدة للتعاقد.
ولم تقف شروط الترشح عند دائرة الوثائق المطلوبة بل سيكون على الطامحين إلى منافسة لشكر في سباق الزعامة، المرور من امتحان لجنة التأهيل للترشيح، التي تتشكل من رئيس اللجنة التحضيرية بصفته رئيسا ومن رؤساء اللجان المنبثقة عنها من أجل البت في الطلبات بالقبول أو الرفض، وذلك في أجل لا يتعدى ثلاثة أيام، وإذا رفض الطلب وجب تحرير مقرر كتابي بأسباب الرفض يسلم للمعني بالأمر.
ويمكن الطعن في مقررات لجنة التأهيل للترشيح بواسطة عريضة كتابية تتضمن بالضرورة سردا لأسباب الطعن تقدم إلى رئيس اللجنة الوطنية للتحكيم والأخلاقيات داخل أجل 48 ساعة، على أن يتم البت فيه قبل انقضاء اليوم الثالث من تاريخ إيداعه.
وشدد المقرر التنظيمي بشأن انتخاب الكاتب الأول على أن قرارات اللجنة الوطنية للتحكيم والأخلاقيات، الصادرة بهذا الخصوص، نافذة وملزمة بمجرد صدورها، ولا تقبل أي وسيلة أخرى للطعن أيا كان نوعها، وأنه في حال قبول الطعن يجب أن يحال القرار وملف الترشيح، من أجل التنفيذ، على رئيس لجنة التأهيل للترشيح، الذي عليه أن يعلن اللائحة النهائية للمرشحين المؤهلين للتنافس على منصب الكاتب الأول.
وتعهد المقرر المذكور بضمان قيام المرشحين المؤهلين بحملتهم، من خلال وضع إدارة المقر المركزي وكل الإمكانيات اللوجستيكية والإعلامية رهن إشارتهم، وذلك بعد استنفاد كل الإجراءات، بما في ذلك إعلان المرشحين المؤهلين للتنافس على الكتابة الأولى ونشر لائحة بأسمائهم في جريدتي الحزب وموقعه الإلكتروني الرسمي.
ياسين قُطيب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق