الرياضة

بريغلي: صعود ابن سليمان لم يأت صدفة

مدرب الحسنية قال إن بعض لاعبي الفريق قادرون على اللعب في مستوى أفضل

قال حسين بريغلي، مدرب حسنية ابن سليمان، إن صعود الفريق إلى القسم الأول هواة، لم يأت صدفة، وإنما نتيجة عمل وتوفر مجموعة من الشروط. وأضاف بريغلي في حوار مع “الصباح” أنه لم يفكر في مستقبله مع الفريق بفعل تركيزه على تحقيق الصعود. وفي ما يلي نص الحوار :

 كيف تحقق الصعود؟

تسلمت الفريق بعد نهاية مرحلة الذهاب، وكان متأخرا بعشر نقاط. لما اتصل بي الرئيس لم أتردد، لأنه تربطني علاقة خاصة بالمدينة التي بدأت فيها مساري، في القوات المساعدة وحسنية ابن سليمان، وكان لي شرف تكوين عدد كبير من اللاعبين بها، سواء من جيل مكروز وفهمي ورحمون أو من جيل الزيتوني وشفيق وحليوات وفلاح. عقدت جلسة مع المكتب، ووجدت لديه ثقة وطموحا. وضعنا برنامجا، وبدأنا العمل.

 ماهي الأمور التي ركزت عليها؟

 خضنا بعض الحصص والمباريات الودية، لحسم اللائحة النهائية، والمراكز التي يجب تعزيزها، ثم انتقلنا إلى آسفي، وخضنا معسكرا لعشرة أيام، لتقوية الجانب البدني، كنا نجري ثلاث حصص في اليوم، إضافة إلى حصة رابعة نظرية يوميا بعد العشاء، حول تأطير اللاعبين وتقوية الثقافة التكتيكية لديهم. في تلك الحصص كنا نتحدث عن أشياء كثيرة، عن الدين والصلاة وحب القميص والمدينة والهدف من الحياة والطموح. كان هناك تجاوب كبير، بدليل أن جميع اللاعبين دون استثناء أصبحوا ينامون مبكرا، كي يستيقظوا لصلاة الفجر. هذا خلق جوا أخويا كبيرا، ساهم فيه الفريق بتوفير كل ما نطلبه، دون أن أنسى الدور الكبير للمدرب المساعد يوسف شفيق، ومدرب الحراس نور الدين كوخو.

 كيف وجدت الفريق؟

 كان يعيش ضغطا كبيرا، بسبب رغبة جميع مكونات المدينة في الصعود. طلب مني الرئيس أن أركز فقط على عملي. ونجح الفريق في توفير منح اللاعبين مباشرة بعد المباريات، وهو أمر يحفز اللاعبين، كما نجح في توفير معسكرات مغلقة قبل كل مباراة، وهذا يساعد على التركيز وخلق الانسجام. الصعود لم يأت صدفة، بل بعمل وصبر كبيرين، من جانب اللاعبين والمكتب المسير والطاقم التقني، دون أن ننسى الدعم الكبير للجمهور.

 ما رأيك في التركيبة البشرية؟

 أهم ميزة هي الأخلاق العالية للاعبين وانسجامهم، فهم يشكلون أسرة حقيقية. لم أسجل ولو حالة واحدة لخصام أو خلاف بين اللاعبين، رغم ضغط المباريات. أما من الناحية التقنية، فهناك لاعبون قادرون على اللعب في مستوى أكبر، وهناك نقطة لا بد من ذكرها هي أنه في الفريق نظام يحترمه الجميع، وهو نادر في فرق الهواة. فالكل يعرف ما له وما عليه، بداية من سائق الحافلة إلى المدلك والمكلف بالأمتعة، بل حتى المسيرين يتقيدون به، فطيلة 14 مباراة لم يدخل أي مسير إلى مستودع الملابس، ليناقش أمرا ما، باستثناء الرئيس، لكن لم يحدث، ولا مرة واحدة، أنه انتقد فيها لاعبا، أو وجه عتابا لأحد، حتى في المباراتين اللتين انهزمنا فيهما. هذا الاحترام بين مكونات النادي ساعدنا كثيرا.

 هل ستستمر مع الفريق بعد تحقيق الصعود؟

 تركيزنا على الصعود جعلنا لا نفكر في المستقبل. بعد آخر مباراة سنجلس ونفكر بهدوء، ونتخذ القرار المناسب.

أجرى الحوار : كمال الشمسي (ابن سليمان)

في سطور

الاسم الكامل: حسين بريغلي

حاصل على دبلوم التدريب من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وآخر من فرنسا.

درب القوات المساعدة وعمل مساعدا بشباب المسيرة ومدربا رسميا له.

درب شباب بنجرير في القسم الأول هواة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق