اذاعة وتلفزيون

حجيب: “عندو الزين” ماشي ديال بنت العريان

أكد الفنان حجيب، أن أغنية “عندو الزين”، التي أعادت أسماء لمنور إحياءها في ألبومها الجديد، وتعرف اليوم نجاحا وإقبالا كبيرين، ليست لفتيحة بنت العريان، كما يعتقد البعض، بل هي تراث يملكه جميع المغاربة.

وقال الفنان الشعبي، في اتصال مع “الصباح”، إنه غناها في الثمانينات وحقق بها النجاح، قبل أن تغنيها بنت العريان، وأصدرها ضمن ألبومه الذي حمل اسم “والله أنا ما عرفتو”، مضيفا “إيلا كان على النسب ننسبها لراسي”.

وأوضح نجم الرباط، أن أغنية “عندو الزين”، تنتمي إلى ما يعرف ب”الكبوري”، وهو نوع من الغناء البدوي المحض تخصصت فيه نساء قرويات يؤدينه أمام “ناس الدوار” تعبيرا عن الفرح، في مناسبات مثل “شعبانة” أو أحد الأعياد أو حين مجيء ضيف عزيز، أو حتى في “العشيات”، حين يجتمعن حول كأس شيء، مضيفا أن أقوى اللحظات التي يؤدى فيها هذا النوع من الغناء هو “وقت المنجج”، أي الفترة التي تنكب فيها المرأة القروية على حياكة زربية أو “جلابة” أو “بطانية”، إذ تدعو صديقاتها لمساعدتها. “كا يبداو يكرّجو واللي عندها شي أغنية كا تقولها”، يقول حجيب.

وأشار نجم الأغنية الشعبية إلى أن هؤلاء النساء القرويات يطلق عليهن “الحبحابات”، وليس “اللعابات” أو “العونيات”، لأنهن لا يتقاضين أجورا مقابل غنائهن، وأنهن يصنعن الأغنية في اللحظة والتو، ويرتجلنها وفق اثنين إلى 3 هياكل لحنية يركّبن عليها الكلمات، موضحا أن تلك الأغاني تبنى على المدح والأوصاف الحميدة و”التكبيرة”.

وشدد حجيب على أن هذه الأغاني ليست منسوبة إلى اسم معين، “ما ديالي ما ديال بنت العريان”، يقول، وأنها حين تتقادم بعد 25 سنة تدخل في إطار التراث. وقال “أسماء لمنور وكاتب الكلمات الذي لتجأ إلى التراث في هذه الأغنية مشكوران على هذه المبادرة، لأنهما أعادا إحياء هذا الإرث الفني الذي أصبح في طريقه إلى الانقراض”.

ويعتبر حجيب من عشاق التراث الشعبي وأحد أهم الباحثين فيه، وقد سبق للعديد من الباحثين والأكاديميين في مجال “العيطة” و”الشيخات” أن استعانوا برصيده المعرفي الغني في هذا المجال.

يشار إلى أن فتيحة بنت العريان نسبت، في “فيديو” أخير نشر على موقع “سلطانة” الإلكتروني، أغنية “عندو الزين” إليها، وقالت إنها غنتها على نفسها حين منعها زوجها من الخروج من المنزل، فكانت تردد أمامه “عندو الزين عندو الحمام دايرو في دارو”، مضيفة أن العديدين نصحوها بمقاضاة لمنور لأنها “سرقت” منها أغنيتها، لكنها امتنعت عن ذلك، وردّت عليهم “بصحتها”.

نورا الفواري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق