fbpx
الرياضة

صفعة للرجاء قبل الديربي

فاخر عاتب الجمهور واعترف بتقلص الحظوظ وأيت جودي أشاد بلاعبيه وساعة الملعب تثير الجدل

تلقى الرجاء صفعة قوية من يد أولمبيك خريبكة، بعد أن هزمه في ملعبه بهدف لصفر في مباراة الفريقين أول أمس (السبت) ضمن الدورة 24 من بطولة القسم الأول.

ولعب “الفريق الأخضر” المباراة دون جمهور، بقرار من لجنة الروح الرياضية والتأديب بالجامعة الملكية لكرة القدم، إثر أحداث الشغب والفوضى التي تسبب فيها بعض مشجعيه في مباراة الكوكب المراكشي (0-0) الثلاثاء الماضي.

وتشكل الهزيمة ضربة لحظوظ الفريق الأخضر في الفوز باللقب، بعد أن تجمد رصيده في 46 نقطة، بفارق نقطتين عن الوداد الذي خاض مباراته أمام شباب قصبة تادلة عصر أمس (الأحد)، وذلك على بعد أسبوع من ديربي الفريقين الأحد المقبل.

وفي المقابل، انتعش أولمبيك خريبكة بهذا الفوز، إذ مكنه من الارتقاء إلى المركز 11 ب25 نقطة.

وخاض الرجاء مباراة أول أمس دون عدد من لاعبيه، الذين قرر إراحتهم تحضيرا للديربي، ضمنهم ثلاثة لاعبين تعمدوا الحصول على الإنذار الرابع في مباراة الكوكب، وهم زهير الواصلي وعصام الراقي وبدر بانون.

واعترف امحمد فاخر، مدرب الرجاء، بتقلص حظوظ فريقه للمنافسة على لقب البطولة الوطنية.

وقال فاخر إن “اللاعبين افتقدوا للحماس الذي يوفره الجمهور، بسبب فئة منهم أرادت أن تحرمنا من المنافسة على اللقب. أشعر بالإحباط”.

وأضاف فاخر “في نهاية كل موسم يجب أن تتوفر على كل مقومات البطل، ومن أبرزها الجمهور، وما عانيناه أمام أولمبيك خريبكة كان نقصا في الحماس بسبب غياب الجمهور، ما أثر على مستوانا. أحمل عتابا كبيرا لبعض أنصار الرجاء، ولا أعتقد أنها تنتمي إلى الجمهور الرجاوي الحقيقي”.

وتابع “أتمنى ألا يخذلنا جمهورنا مجددا في الأسابيع المقبلة، لأننا أمام خيار وحيد هو الاستمرار في المنافسة بقوة، ومحاولة تحقيق الانتصارات”.

أما عز الدين أيت جودي، مدرب أولمبيك خريبكة، فقال “لم نفكر في غياب الجمهور عن المباراة، بل حاولنا المنافسة على أرضية الملعب، وأعتقد أننا استعدنا ثقتنا في أنفسنا بعد تحقيق هذا الفوز الهام”.

وأضاف “كنت خائفا من ردة فعل اللاعبين، بعد النتائج الأخيرة، وحاولت إعادة الثقة لهم، وهذا ما تحقق لتكون ثلاث نقاط من نصيبنا في النهاية”.

وقال أيت جودي “الفوز هدية لرئيس الفريق الذي قام بعمل كبير طيلة الأسبوع من أجل إعادة الثقة للاعبين بعد الهزيمة الأخيرة، وكانت نتيجتها الفوز على الرجاء بملعب محمد الخامس”.

وواصل “لا أخفيكم أننا تنفسنا الصعداء بعد هذا الفوز، لأننا عشنا أسبوعا صعبا، تعرضنا فيه لضغط نفسي رهيب، وكان علينا تدارك الموقف والارتقاء في ترتيب البطولة. وصولنا إلى النقطة 25 أمر جيد، ويشجعنا في ما تبقى من المباريات”.

ولفتت إحدى ساعات الملعب الإلكترونية، والتي كلفت مبالغ كبيرة، الانتباه في المباراة، بعد أن ظهرت غير مشغلة، وذلك بعد أقل من شهر من تثبيتها.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق