fbpx
الرياضة

مواجهات بين الأمن وجمهور “الكاك”

إصابة رئيس منطقة أمنية بجروح بسبب “بادج” والنادي القنيطري ينتعش

اضطر الحكم حسن الرحماني إلى توقيف مباراة النادي القنيطري والمغرب التطواني الجمعة الماضي ثماني دقائق في الجولة الأولى، بعد اندلاع مواجهات بين رجال الأمن والجمهور في المدرجات، بسبب لافتة.

وتدخل رجال أمن بقوة لمنع الجمهور القنيطري من تعليق لافتة على السياج  الفاصل بين المدرجات وأرضية الميدان، ما أسفر عن مواجهات بينهما جراء التدخل العنيف للقوات الأمنية، أصيب إثرها بوجمعة زراد، رئيس المنطقة الأمنية بالمهدية بجروح خفيفة، بسبب رشقه بالحجارة، إضافة إلى إصابة مشجعين، قبل أن تنجح التدخلات في تهدئة الأوضاع وانطلاق المباراة.

وحمل منخرطو النادي القنيطري وبعض مسؤوليه مسؤولية ما حدث للسلطات الأمنية، لافتقادها الحكمة والرصانة وحسن التدبير، مقابل إشغال فتيل الغضب في صفوف المشجعين، خاصة أن اللافتة لا تتضمن أي عبارات أو ألفاظ مسيئة.

واعتبر جمهور «الكاك» على مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن السلطة غالبا ما تكون سببا مباشرا في احتقان الأوضاع وتوترها، بسبب سوء تقدير مسؤوليتها وممارساتهم، التي تنتهك بشكل سافر الحريات وتصادر الحقوق بداعي الحفاظ على النظام العام.

وانتعش فريق النادي القنيطري بفوزه على المغرب التطواني بثلاثة أهداف لصفر في المباراة، التي جمعتهما بالملعب البلدي في القنيطرة، لحساب الدورة 24 من منافسات البطولة.

وأحرز أهداف النادي القنيطري كل من مروان الضرعاوي في الدقيقتين 19 و59، ومحمد الشيحاني في الدقيقة 45.

وارتقى النادي القنيطري مؤقتا إلى المركز قبل الأخير برصيد 21 نقطة، فيما تجمد رصيد المغرب التطواني في 27 نقطة، بعد هزيمتين متتاليتين، محتلا المركز العاشر.

عيسى الكامحي

تصريحات

دريدب: الهدف الأول أربكنا

قال جمال الدين دريدب، المدرب المساعد للمغرب التطواني، إن الهدف الأول، الذي تلقاه فريقه مبكرا، أربك كل الحسابات، كما أثر سلبا على تركيز اللاعبين.

وأضاف دريدب في الندوة الصحافية، التي أعقبت هذه المباراة، أنه كان يدرك جيدا صعوبة المباراة، بالنظر إلى وضعية الفريق القنيطري في المركز الأخير، وتابع ”كنا نعلم أن ”الكاك” سيضغط علينا من أجل الإحراز مبكرا، لهذا عانينا في بعض لحظات هذه المباراة”.

وأوضح دريدب، أن فريقه كان بمقدوره التسجيل، إلا أنه فشل في ترجمة بعض الفرص السانحة للتسجيل، مؤكدا أن المباريات المقبلة ستكون حاسمة للفريق التطواني، طالما أنه لم يحسم بعد في بقائه بالقسم الأول.

أجنوي: كنا الأفضل 

قال حسن أجنوي، مدرب النادي القنيطري، إنه لم يعتمد على خطة دفاعية منذ تسلمه مهام تدريب الفريق، في سياق رده على بعض منتقديه، ممن يعيبون عليه ميله إلى تحصين الدفاع في أغلب مباريات «الكاك». وأضاف أجنوي في الندوة الصحافية، أنه يلعب بأربعة مدافعين قارين، فيما باقي اللاعبين يتمتعون بحس هجومي، قبل أن يتابع «لم نكن محظوظين في المباريات الماضية، خاصة في تسجيل الأهداف، أما في مباراة المغرب التطواني، فحضر الأداء والنتيجة».

واعتبر أجنوي أن النادي القنيطري حقق الأهم بانتزاع ثلاث نقاط تؤهله للمنافسة على ضمان بقائه بالقسم الأول، مشيرا إلى أن باقي المباريات ستكون مصيرية بالنسبة إلى النادي القنيطري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى