fbpx
الرياضة

قطار طنجة يتوقف

عجز عن تجاوز كوناكري وبالعربي أكد أن التجربة كانت حاسمة

أقصي اتحاد طنجة من منافسات كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، مساء أول أمس( السبت)، بعد فوز غير كاف أمام حوريا كوناكري الغيني، بثلاثة أهداف لهدفين، في الوقت الذي انتهت فيه مواجهة الذهاب، بهدفين لصفر، الفائدة الفريق الغيني.

وعرف الشوط الأول للمباراة، التي شهدت حضورا جماهيريا تجاوزَ ثلاثين ألفا، سيطرة كاملة لـ”فارس البوغاز”، توجه بهدفين عن طريق ضربتي جزاء، سجلهما كل من هيرفي وإسماعيل بلمعلم، في الدقيقتين 32 و35 على التوالي.

وكانت الدقائق الخمس الأولى من الشوط الثاني كافية ليطلق حوريا كوناكري “رصاصتي رحمة” على الفريق الطنجاوي، وذلك بتسجيله هدفين متتاليين.

وأثر تهديف الغينيين كثيرا على أداء اتحاد طنجة، وعانى لاعبوه نفسيا بالإصابتين المباغتتين، لتستمر المباراة بإيقاعٍ طبعه التسرع من لدن لاعبي أشبال المدرب بنشيخة، والخطورة من قبل اللاعبين الغينيين، قبل أن يضيف اتحاد طنجة هدفا آخر في الدقيقة 89 عن طريق اللاعب إسماعيل أنكوبو، لم يكن كافيا للرجوع في النتيجة.

وأكد عبد الرزاق بالعربي، مساعد بنشيخة، أن اللاعبين دخلوا المواجهة عازمين على انتزاع بطاقة التأهل إلى دور المجموعات، ونجحوا في تسجيل هدفين في الشوط الأول.

وكشف بالعربي في تصريحات صحافية عقب نهاية المباراة، أن لاعبي الفريق لم يحافظوا على إيقاعهم رغم التحذيرات، وقال” حاولنا بين الشوطين، شحن اللاعبين والرفع من معنوياتهم، تفاديا لعودة مرتقبة للمنافس الذي يتوفر على تجربة إفريقية كبيرة. للأسف ارتكبنا بعض الأخطاء أدينا ثمنها غاليا، وأتمنى أن يستفيد منها اللاعبون مستقبلا”.

وختم بالعربي” سنركز الآن على منافسات البطولة التي تنتظرنا فيها مباريات قوية، ومحاولة حجز بطاقة المشاركة القارية مرة ثانية، بعد أن اكتسب اللاعبون تجربة لا بأس بها في المنافسة”.

نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى