fbpx
الأولى

وأخيرا… لمعلم خارج السجن

وافق قاضي الحريات بمحكمة باريس، أخيرا، على منح السراح المؤقت لسعد لمجرد، بعد حوالي 6 أشهر من اعتقاله بسجن «فلوري ميروجي» على خلفية اتهام فتاة فرنسية له بالاغتصاب واستعمال العنف.

ولن يغادر لمجرد باريس نحو المغرب، بل سيظل هناك في انتظار استكمال التحقيق معه في القضية، كما سيكون ملزما بوضع السوار الإلكتروني من أجل تتبع وضبط جميع تحركاته داخل التراب الفرنسي، إضافة إلى «البوانتاج» المنتظم.

وأشارت مصادر مطلعة، في اتصال مع «الصباح»، إلى أن «لمعلم» سيغادر أسوار السجن بمجرد استكمال إجراءات السراح المؤقت الذي منحه له القاضي وفق ضمانات قدمها محاميه «الوحش» إريك موريتي، من ضمنها توفره على مسكن قار بفرنسا، إذ تم كراء شقة له في الدائرة السابعة بباريس سيقيم فيها إلى حين استكمال التحقيق في قضيته.

ومثل لمجرد الثلاثاء الماضي أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العليا لباريس، والذي رفض تمتيعه بالسراح المؤقت، وأجّل النظر في طلب محاميه الذي خرج غاضبا من قاعة المحكمة، ورفض الحديث إلى وسائل الإعلام التي كانت «متربصة» به من أجل تصريح أو تعليق بسيط.

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق