fbpx
الرياضة

ألمانيا تبكي كابوس البايرن

الصحافة الإسبانية وصفت الفوز الملكي في ميونيخ بـ ضربة معلم ونوهت بزيدان ورونالدو 

فاز ريال مدريد أول أمس (الأربعاء)، في ملعب بايرن ميونيخ الألماني “أليانز أرينا”، بهدفين لواحد، في ذهاب ربع نهاية عصبة الأبطال الأوربية.

ورغم صعوبة الشوط الأول، والذي خرج فيه الريال متأخرا بهدف سجله أرتورو فيدال، قبل أن يهدر اللاعب نفسه ضربة جزاء، انتفض النادي الملكي في الشوط الثاني مسجلا هدفين بواسطة كريستيانو رونالدو، فيما أهدر مهاجمو الريال أهدافا كثيرة، خاصة بعدما طرد خافي مارتينيز من جانب “البافاري”.

ووصفت الصحافة الإسبانية فوز الريال في معقل بايرن ب “ضربة معلم”، بعدما تمكن من “إطفاء شرارة” بايرن، التي اشتعلت في الأيام الأخيرة بسبب تألق الفريق في الدوري الألماني وتمكنه من الهروب في الصدارة، علما أنه اقترب من حسم اللقب لصالحه مبكرا.

وكانت آخر النتائج الباهرة لبايرن ميونيخ، الفوز الكبير على دورتموند نهاية الأسبوع الماضي، في قمة الدوري الألماني.

وقالت “ماركا”، إن فوز الريال يظهر “قوة فريق” بقيادة زين الدين زيدان، مشيرة إلى أن نتيجة الشوط الأول كانت دافعا للاعبي الملكي عكس كل التوقعات.

وأوضحت الصحيفة أن مستوى الشوط الأول أغضب الجماهير، قبل أن يقدم أبناء زيدان شوطا مثاليا بعد العودة من مستودعات الملابس.

ونوهت صحف إسبانية أخرى برونالدو، الذي سجل هدفه ال 100 أوربيا، ووصفته ب”اللاعب التاريخي والذكي”، نظرا لتعامله مع مثل هذه المباريات بقوة شخصية “صامتة”.

بالمقابل، وصفت الصحافة الألمانية الهزيمة ب”الكابوس”، وقالت إن لاعبي بايرن لعبوا شوطا وحيدا فقط.

وقالت صحيفة “ديل شبيغل” إن الفريق كان قويا في الشوط الأول، وكان بإمكانه تحقيق فوز مهم، قبل أن ينهار في الشوط الثاني، ليزيد طرد مارتينيز من صعوبة المهمة أمام كارلو أنشيلوتي.

وأضافت الصحيفة نفسها، أن جماهير بايرن لم يصدقوا الهزيمة أمس، وعبروا عن صدمتهم بعد خروجهم من الملعب، لدرجة أنهم لم يتكلموا قط عن مباراة العودة بمدريد.

صحيفة “كيكر” لم تخرج عن السياق نفسه، وقالت إن ما حدث أول أمس “سقوط مدو” لبايرن، الذي لم ينهزم منذ مدة في كل المسابقات.

وأوضحت الصحيفة نفسها أن التأهل إلى نصف النهاية بات صعبا، في ظل فوز الريال “المريح” في ميونيخ.

وفضلت “فوكس” بدورها أن تنهال على بعض لاعبي بايرن بالانتقاد، في مقدمتهم  كوستا ومولر وفيدال، إذ وصفت أداءهم بغير “المقبول” في قمة أوربية.

وقالت الصحيفة إن مثل هذه المباريات تلعب بذكاء وليس بتهور، إذ لامت مارتينيز على الطرد، واعتبرت أنه زاد من محنة “البافاري” أمام الريال، الذي كان منظما وثابتا في خطوطه.

وفي باقي مباريات أول أمس، تمكن موناكو الفرنسي من خطف فوز ثمين من ملعب دورتموند بثلاثة أهداف لاثنين، إذ انتقد مسؤولو الفريق الألماني ضغط الاتحاد الأوربي من أجل لعب المباراة أول أمس، رغم أن نفسية اللاعبين كانت مهزوزة بعد سلسلة الانفجارات التي وقعت قرب حافلة النادي الثلاثاء الماضي.

وفي مدريد، تمكن أتلتيكو مدريد من تحقيق فوز مهم أمام جماهيره على حساب ليستر سيتي بهدف لصفر، رغم أنه أتى من ضربة جزاء أظهرت الصور أنها “خطأ خارج منطقة الجزاء”، إذ عانى أصدقاء أنطوان غريزمان بسبب الدفاع القوي للإنجليز.

العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق