fbpx
حوادث

خلاف ينتهي بجريمة قتل بتمارة

المتهم لم يمر على مغادرته السجن سوى أسبوعين والنيابة العامة أمرت بإجراء تشريح

 

اهتزت جماعة مرس الخير ضواحي تمارة، الأحد الماضي، على وقع جريمة قتل ذهب ضحيتها ميكانيكي بتمارة. وداهمت عناصر الضابطة القضائية منزل عائلة الجاني وأصهاره، بعدما اختفى عن الأنظار فور علمه بوفاة خصمه.

وفي تفاصيل القضية نشب خلاف بين الضحية والمتهم، تحول إلى تبادل للكمات، وبعدها ركل المتهم الهالك في خصيتيه، ونقل الأخير إلى المركز الاستشفائي الإقليمي سيدي لحسن بالمدينة، لتلقي الفحوصات الطبية.

وأوضح مصدر «الصباح» أن الموقوف غادر المستشفى الإقليمي وبعد بساعات أحس بألم في خصيته وتوجه من جديد إلى المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط، وتلقى من جديد فحوصات وبعدها غادر المؤسسة الصحية، بعد عملية فاشلة، لتتفاجأ عائلته مساء الأحد الماضي بتدهور حالته الصحية نتجت عنه وفاة.

وأمرت النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالرباط، بنقل جثة الميكانيكي إلى قسم التشريح بالمركز الاستشفائي الجامعي بالرباط، لإجراء تشريح عليه والتأكد من الأسباب الحقيقية وراء وفاته، فيما سارعت الضابطة القضائية بالمركز الترابي للدرك الملكي بجماعة مرس الخير إلى فتح تحقيق قضائي واستمعت إلى أقوال عائلة المجنى عليه.

إلى ذلك، لم تصرح عائلة الهالك أثناء نقل ابنها إلى المستشفى بشكاية لدى مصالح الدرك الملكي بالجماعة، وبعد وفاته مساء الأحد الماضي تلقت الضابطة القضائية معطيات في الموضوع، وسارعت إلى مداهمة بيت أسرته وأصهاره بتمارة.

وحسب ما استقته «الصباح» من معطيات في الموضوع أظهرت التحقيقات الأولية أن الجاني لم يمر مغادرته من المركب السجني بسلا، سوى أسبوعين وله سوابق في قضايا جنحية وجنائية، وقضى عقوبات متفاوتة المدد، كما أظهرت التحقيقات أن والده يشتغل «كورتي» بمحطة لسيارات الأجرة بالجماعة، واستمعت إلى أقواله، بعدما اختفى ابنه القاتل عن الأنظار.

وحسب ما استقته «الصباح» من معطيات في الموضوع، كان الهالك الذي يقطن بتمارة، في مهمة مهنية لإصلاح عربة بالجماعة، ونشب خصام مع الجاني الذي مازالت تجهل أسبابه، بعدما تعذر على المحققين الاستماع إلى الهالك التي لفظ أنفاسه الأخيرة، بسبب تأخر عائلته في إشعار الضابطة القضائية بموضوع تدهور حالته الصحية.

وينتظر أن تكون الضابطة القضائية توصلت بالنتائج النهائية للتشريح الطبي الذي سيصدر عن مصلحة الطب الشرعي بالمركز الاستشفائي الجامعي بالرباط، قصد تضمينه بالمحاضر التي ستحال على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، ويواجه القاتل تهمة الضرب والجرح المؤديين إلى الموت دون نية إحداثه. وفي سياق متصل، سلمت إدارة المستشفى الهالك إلى أسرته مساء الاثنين الماضي لدفنه، وأحدثت الواقعة صدمة نفسية ببيت أسرته ومعارفه، وزملائه بمحل لإصلاح السيارات بتمارة.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق