fbpx
الرياضة

الفتح يؤزم تادلة

إصابة العروي تزيد متاعب الركراكي قبل مواجهة الرجاء وعطب تقني يربك نقل المباراة

حسن الفتح الرياضي وضعيته في ترتيب البطولة الوطنية، بفوزه على ضيفه شباب قصبة تادلة بهدفين لواحد، في المباراة التي جمعتهما، مساء أول أمس (السبت)، لحساب مؤجل الجولة 21. وعانى الفريق الرباطي في المباراة، قبل أن يسجل الهدف الأول في الدقيقة 75 عن طريق المهدي بطاش، ثم أحرز الهدف الثاني في الدقيقة الأخيرة من المباراة بواسطة عبد السلام بنجلون، فيما سجل الهدف الوحيد لشباب قصبة تادلة كوليبالي بان بيير في الوقت بدل الضائع.

وتعقدت وضعية شباب قصبة تادلة، في أسفل الترتيب برصيد 18 نقطة، في الوقت الذي أنعش الفتح مركزه في وسط الترتيب بارتقائه إلى المركز السابع برصيد 27 نقطة، مع مباراة ناقصة أمام الرجاء.

وسجلت المباراة إصابة هشام العروي، ما اضطر المدرب وليد الركراكي إلى تغييره في الجولة الأولى بالمهدي بطاش، ليلتحق  باللاعبين المصابين، الذين بلغ عددهم ثمانية.

وتسبب عطب تقني في الحافلة المخصصة لنقل المباراة مباشرة، في عدم  بث الجولة الأولى، الشيء الذي خلف ارتباكا للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، التي تداركت الموقف قبل نهاية الشوط الأول بدقائق معدودة.

وبدا استياء واضح على لاعبي شباب قصبة تادلة بعد نهاية المباراة، سيما أنهم كانوا يمنون النفس بتحقيق تعادل أو فوز للابتعاد عن الرتبة الأخيرة.

صلاح الدين محسن

تصريحات

الركراكي: نعاني سوء الحظ 

أكد وليد الركراكي، مدرب الفتح، أن المباراة لم تكن سهلة، بحكم أن الفوز بثلاث نقط في المباريات المؤجلة يكون دائما من الصعب تحقيقه.

وأضاف الركراكي أن لاعبيه أضاعوا الكثير من الفرص السانحة للتسجيل في الجولة الأولى، لكنهم تمكنوا بعد ذلك من تسجيل هدفين، ورفع الضغط نسبيا عنهم قبل مباراتي الرجاء والمغرب الفاسي عن منافسات كأس الكونفدرالية الإفريقية.

وقال الركراكي إن فريقه يعاني سوء الحظ هذا الموسم، بسبب كثرة الإصابات التي تعرض لها اللاعبون.

وأثنى الركراكي على مجموعة من اللاعبين الشباب الذين تمكنوا من خوض المباراة دون مركب نقص، وقدموا أداء جيدا أمثال عثمان فاديس والمهدي بطاش والحارس أيمن مجيد.

خيري: النزول ليس نهاية العالم

أكد عبد الرزاق خيري، مدرب شباب قصبة تادلة، أن نزول فريقه إلى القسم الوطني الثاني ليس نهاية العالم، وأنه في حال حدوث ذلك، فعلى الجميع أن يبحث الأسباب التي كانت وراءه، والعمل من جديد من أجل إعادته إلى القسم الأول.

واستدرك خيري أنه لا ينبغي الحديث عن النزول الآن، فأمامه 24 نقطة لكسبها، وتكفيه 14 نقطة لضمان البقاء، وبالتالي سيلعب جميع حظوظه لتحقيق هذا الهدف.

وأكد خيري أن قبوله تدريب شباب قصبة تادلة، جاء بحكم معاناة الفريق فراغا تقنيا بعد رحيل زميله هشام الإدريسي، وأن المشكل المالي الذي واجه اللاعبين في السابق لم يعد مطروحا بعد تسلمهم جميع مستحقاتهم العالقة.

وأضاف خيري أن الفريق يلزمه الشيء الكثير من أجل مقارعة الأندية الكبرى في البطولة، مشيرا إلى أنه لا ينبغي لوم أي شخص عن الفترة الماضية، وأن ما يجب التفكير فيه هو إنقاذ الفريق من الوضع الذي يوجد فيه.

ص  م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق