fbpx
اذاعة وتلفزيون

أبو الزوز: أغنيتي “حمقة”

المغني أبو الزوز قال إن جهات أبعدته عن الساحة الخليجية واضطر إلى الانطلاق من الصفر

كشف المغني المغربي معتز أبو الزوز، بعض تفاصيل حياته الفنية، متحدثا عن المشاكل التي واجهته في بداياته. وأوضح أبو الزوز، في حوار أجرته معه «الصباح»، أنه اضطر إلى العودة إلى المغرب، بعدما واجهته صعوبات كثيرة في الوقت الذي حاول فيه شق طريقه من الدول الخليجية، بعد مشاركته في برنامج لاكتشاف المواهب في الغناء. في ما يلي تفاصيل الحوار:

< طرحت أخيرا «كليب» لأغنية «عقلي فقد عقله»،  كيف جاءت فكرتها؟

< تلقيت، في رمضان الماضي، اتصالا من أنور مقور، وهو كاتب وملحن من تطوان، يخبرني فيه أن لديه أغنية «حمقة»، وتحتاج إلى مغني «حمق» من أجل أدائها، وبعدما استمعت إليها، قلت له بالحرف «أنا هو الحمق للي كتقلب عليه»، إذ قررت أن تكون أغنيتي، ودون أن أتردد، قبلت أداءها.

< ولماذا اعتبرتها «حمقة»؟

<  بكل صراحة، مقور هو الذي قال  ذلك في بادئ الأمر. وأعتقد أن الأمر له علاقة بكلماتها، إذ تجمع  بين الدارجة المغربية واللغة العربية الفصحى، وهي تركيبة جريئة نوعا ما، وجديدة على الجمهور المغربي.

< ألم تتخوف من الأمر، أو أن يكون ذلك سببا في توجيه الانتقادات إليك؟

< في كل الأحوال، كان من المتوقع أن توجه لي الانتقادات، سواء إذا جمعت بين الدارجة واللغة العربية الفصحى في أغنية واحدة، أو لم أقم بذلك. كما ستوجه لي الانتقادات أيضا، إذ أديت الأغنية كاملة باللغة العربية، وبإيقاع هندي ومغربي، باعتبار أن الأذواق تختلف. المهم بالنسبة إلي، هو تقديم عمل اقتنعت به، سيما أن أغنية «عقلي فقد عقله»، بعيدة عن التقليد.

< هل تزعجك الانتقادات؟

< أنزعج إذا لم تصلني أي ملاحظة عن عمل طرحته، سواء كان انتقادا أو تشجيعا، إذ حينها سأكون متأكدا أنها لم تصل إلى الجمهور.

< ماذا عن اسمك بدول الخليج، حيث بدأت مسيرتك الفنية، هل مازال معروفا؟

< في بدايتي الفنية، استطعت أن أفرض نفسي في الساحة الخليجية، سيما بعد مشاركتي في برنامج خليجي، علما أنه كان يعرض على  قناة لم تكن تحظى بنسب مشاهدة مهمة من قبل المغاربة. لكن بعد عودتي إلى المغرب، اضطررت أن أنطلق من الصفر، واخترت الغناء باللهجة المغربية، لاعتبارات  كثيرة، وليس بالخليجي أو حتى المصري، كما كان يتوقع جمهوري الخليجي، وأعتقد أن ذلك من النقط التي كانت السبب في توقف انتشاري في الدول الخليجية.

< هل تعتقد أنك أضعت الوقت بسبب  مشاركتك في  برنامج «غنيها وعليها»؟

< من الضروري أن يستفيد الفنان من كل تجربة مر منها، سواء كانت إيجابية لمساره المهني أو سلبية. صحيح أن مشاركتي في البرنامج  كانت سلبية بالنسبة إلي، باعتبار أن المسؤولين عن تنظيمه لم يلتزموا بوعدهم لي، ولم يتعاقدوا معي من أجل إنتاج أعمالي الفنية، رغم أنني كنت من المشاركين الذين تأهلوا إلى المرحلة النهائية، لكنها تجربة أضافت إلى مساري الفني أشياء كثيرة،  ومكنتني من كسب ثقة فئة من الجمهور، سيما في الدول الخليجية.

< هل كان قرار العودة إلى المغرب، موفقا، واستطعت من خلاله تحقيق بعض أهدافك؟

< بكل صراحة، كنت مضطرا إلى العودة إلى المغرب، أمام غياب بديل، كما أنني كنت مجبرا على أداء الأغنية المغربية.

< هل أثرت المشاكل التي واجهتك مع شركة الإنتاج الخليجي بشكل سلبي على مسارك الفني، سيما أنها كانت في بداياتك؟

< لا أعتبر الخلاف الذي كان بيني وبين شركة الإنتاج، مشكلا، بقدر ما أجد أنه من الوعود التي قدمت لي ولم يتم تحقيقها، بسبب تدخل جهات معينة، كانت تهدف إلى وضع عراقيل، في بداية مساري المهني، وإقصائي. ولا أتحدث من فراغ، إذ أن الكثير من النقط  تؤكد صحة ما أقوله، من بينها إلغاء العقد الذي كان يجمعني بشركة الإنتاج دون سبب محدد. لكن محاولات تلك الجهات، زادتني عزيمة من أجل البحث عن انطلاقة جديدة من بلدي المغرب، وتجاوز كل المشاكل التي واجهتني، بالاعتماد على الطموح الذي أملكه، والأكثر من ذلك، أنا على استعداد  لأنطلق مرة أخرى من الصفر لأثبت نفسي في الساحة الفنية.

< «عطيناهم دقيقة دارو لينا الشقيقة»، هل تستحق هذه الكلمات أن تكون في أغنية من المفترض أن تنهض بالأغنية المغربية؟

< المعجم المغربي يتضمن تلك الكلمات، فما المانع م أن تكون جزءا من كلمات أغنية موجهة للمغاربة. في بعض الحالات، يتطلب موضوع الأغنية، استعمال بعض الكلمات التي تكون غير  متداولة. من جهة أخرى، لا أعتقد أن المغنين المغاربة، في نيتهم  التقليل من الأغنية المغربية، فمادام أنهم  يؤدون أغانيهم بها، فهذا دليل على محاولاتهم للنهوض بها وإعطائها القيمة التي تستحق.

 أجرت الحوار:  إيمان رضيف

في سطور

> من مواليد تطوان

> شارك في البرنامج الخليجي «غنيها وعليها»

> طرح مجموعة من  الأغاني منها «الغزالة» و»صغير» و»ها اللي قلنا»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق