fbpx
حوادث

قاضي التحقيق يستدعي المتهمين بقتل مرداس

استنطاق الأرملة والشوافة الأربعاء المقبل وجلسة خاصة للبحث مع مشتري

علمت “الصباح” من مصادر متطابقة أن مجيد عبد الواحد، قاضي التحقيق لدى الغرفة الثالثة بمحكمة الاستئناف بالبيضاء، وجه استدعاءات إلى المشتبه فيهم بقتل عبد اللطيف مرداس، برلماني الاتحاد الدستوري، لحضور جلسات التحقيق التفصيلي لاستنطاقهم حول التهم الموجهة إليهم من قبل الوكيل العام والمتمثلة أساسا في تكوين عصابة إجرامية والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد واستعمال ناقلة ذات محرك وحمل سلاح ظاهر بدون ترخيص.

وحددت الجلسة الأولى الأربعاء المقبل، إذ خصصها قاضي التحقيق لاستنطاق المتهمتين، وفاء أرملة البرلماني والشوافة التي لازمتها بالفيلا بعد مصرع الضحية، وينتظر أن يجري نقل المتهمتين من جناح النساء بسجن عين السبع، إلى المحكمة تحت حراسة مشددة، فيما جرى تحديد الخميس المقبل موعدا لإحضار هشام مشتري، الفاعل الرئيسي من سجن عكاشة، إلى المحكمة لاستنطاقه حول التهم نفسها الموجهة إليه.

وبخصوص المتهم الرابع الذي مازال في حالة فرار، والذي ترددت بشأنه أخبار تناقلتها صحف إلكترونية حول إيقافه بتركيا، لم يصدر أي بلاغ رسمي يؤكد الإيقاف أو ينفيه، فيما استبعدت مصادر متطابقة تسليمه للسلطات المغربية، وعزت ذلك إلى أن مسطرة الإيقاف بتركيا ثم تسليم المتهم في ما بعد إلى المملكة المغربية، تقتضي توفر شروط وإجراءات شكلية وموضوعية تأخذ وقتا طويلا، بل حتى الإيقاف في حد ذاته بالبلد الأجنبي يخضع لشروط، من ضمنها توجيه الطلب من الجهة المختصة وتعريف دقيق للمتهم وتحديد الجريمة التي ارتكبها وزمان ارتكابها وغيرها، مما يأخذ وقتا تختلف مدته حسب ما إن كان التسليم قضائيا أو إداريا.

وعلم من جهة ثانية أن الأبحاث لم تتوقف، إذ ينتظر أن يتوصل قاضي التحقيق بمختلف الخبرات الفنية والتقنية المنجزة على المحجوزات وعلى الذخيرة، إضافة إلى مختلف الأدلة العلمية  التي انتهت إليها مختبرات الشرطة العلمية والتقنية، كما ستجرى انتدابات قضائية جديدة من قبل قاضي التحقيق لتمحيص بعض الأدلة.

وينتظر أيضا أن تجرى في وقت لاحق مواجهات بين أرملة مرداس وهشام مشتري و”الشوافة”، لتحديد طريقة ضلوع كل متهم في التخطيط للجريمة، خصوصا أن المتهم الرئيسي رغم تمثيله لمشاهد تمثيل الجريمة التي حضرها الوكيل العام شخصيا، والتي كشف فيها طريقة تنفيذ الجريمة ومكان وضع السلاح الناري وأيضا المكان الذي انتظر فيه ظهور سيارة الضحية مرداس، ثم كيفية مغادرة المكان بعد تنفيذ الجريمة، عاد ليتراجع أثناء التقديم، عن اعترافاته المادية بالتنفيذ المباشر للجريمة، دون أن ينفي حضوره أطوارها.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق