fbpx
حوادث

إيقاف مغتصب قاصرات بالفقيه بن صالح

11 6

المتهم مهاجر سابق بالديار الإيطالية ومن بين الضحايا طفلة عمرها 13 سنة

 

أوقفت عناصر الشرطة بالفقيه بن صالح، الأربعاء الماضي، متهما باختطاف ثماني قاصرات واحتجازهن واغتصابهن، وبعدها سرقتهن تحت التهديد بالسلاح الأبيض.

 وتتداول أخبار اعترافات المتهم الأولية، باغتصاب ثماني قاصرات،  منهن طفلة لا يتعدى عمرها 13 سنة، وتم الاستماع إليهن جميعا، في حين مازالت التحقيقات جارية مع المشتبه الموقوف لكشف كل خيوط وملابسات القضية.

وأفادت مصادر مطلعة، أن المنطقة الإقليمية للأمن بالفقيه بن صالح والمركز الترابي للدرك الملكي ببني ملال توصلا بعدة شكايات تتعلق بالاختطـــــــاف والاغتصـــــاب والسرقــــــــــــــة تحت التهديد بواسطــــــــــــــة الســــــــــــــــلاح الأبيـــــــــــــــض والتعنيـــــــــــف الجســــــــــــدي بالفقيه بن صالح وبني ملال والقرى المجـــــــــــاور لهما، وبعد التحريات المكثفة تم تحديد هوية المشتبه فيه ونصب كمين أفضى إلى إيقافه.

ويتعلق الأمر بعامل مهاجر سابق بالديار الإيطالية في العقد الرابع من عمره، يتحدر من إحدى الجماعات الترابية بضواحي الفقيه بن صالح،  توفيت زوجته أياما بعد عقد قرانه عليها، ما أثر على نفسيته، وصار لا يتردد في تعنيف من يخالفه الرأي.

 وحجزت المصالح الأمنية بعد تدخلها، سيارة مرقمة بالخارج لا تتوفر على وثائق قانونية، فضلا عن حجز سكاكين من الحجم الكبير ومبلغ مالي يقارب 10 آلاف درهم  وعدد من الحقائب النسوية وصور شمسية لبطائق وطنية خاصة بالضحايا، وستة هواتف محمولة وحاسوب رقمي، وهي معدات كان يستعين بها لترهيب ضحاياه وابتزازهن. وكشفت التحريات الأولى للصور والفيديوهات لضحاياه المفترضين اللواتي كان يلتقط لهن صورا وهن عاريات، أن العنصر الموقوف كان يقوم بأفعاله لابتزاز ضحاياه وتهديدهن ليلتزمن الصمت خوفا من الفضيحة.

ونظرا لخطورة ما قام به المشتبه فيه، تم وضعه تحت تدبير الحراسة النظرية لفائدة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، قبل الاستماع إلى ثماني ضحايا جلهن قاصرات وإحداهن لا تتعدى 13 سنة عرضها المشتبه به للتعنيف والاغتصاب ما نتج عنه افتضاض بكارتهـــــــــــــــــا، وأصيبت بعدها بنزيف دموي داخلي حاد ومزمن.

وأفادت مصادر متطابقة أن الموقوف كان يتربص بضحاياه قبل أن يغريهن، ويختار الفتيات القاصرات منهن قبل أن يضع سيناريوهات لاغتصابهن وافتضاض بكاراتهن، وتصويرهن في أوضاع خليعة تمس بأعراضهن وكرامتهن.

وتواصل عناصر فرقة الشرطة القضائية بمدينة الفقيه بن صالح أبحاثها وتحرياتها مع المشتبه به لفك ألغاز العديد من القضايا التي تكون وراءها عصابة إجرامية متعددة العناصر مختصة في الاختطاف والاحتجاز والاغتصاب الناجم عنه الافتضاض، وتصوير الضحايا في أوضاع جنسية بهدف الابتزاز والتخويف.

وخلف إيقاف المشتبه فيه، ردود أفعال اتسمت بإدانة ما قام به من أفعال إجرامية تمس كرامة النساء، فضلا عن استنكارها الجرائم المنسوبة إليه بعد اعتدائه على النساء والطفلات القاصرات.  ويتوقع أن تنتصب جمعيات نسائية نفسها طرفا للدفاع عن الضحايا لإدانة كل الأفعال المنسوبة للمشتبه فيه، وعبرت «جمعية مبادرات لحماية حقوق النساء بجهة بني ملال خنيفرة»، عن تضامنها المطلق مع جميع الضحايا برفع السرية عن الموضوع والتعامل بحزم مع المشتبه فيه ووضع حد لجرائمه التي تنتهك حقوق الطفولة والنساء في أبشع صورها، علما أنه سبق إيقافه وإطلاق سراحه بمجرد إحالته على العدالة في 2015 بعد تنازل إحدى الضحايا عن متابعته.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى