fbpx
الصباح السياسي

قالوا

  أتمنى أن أن يتعامل “بيجيدي” إيجابا مع المقترح
اطلعنا بالطبع على بلاغ الديوان الملكي بإمعان، وبداية نريد التأكيد على أننا كنا نود في التقدم والاشتراكية أن يتمكن الأستاذ بنكيران من مواصلة مشواره على رأس الحكومة، والتمكن من تشكيلها في أحسن الظروف. بذلنا مجهودات في  اتجاه تقريب وجهات النظر بين مختلف الأطراف وفي اللحظات الأخيرة لدى الأخ بنيكران، على الخصوص، ولم نتوصل إلى حل توافقي.
أمام هذا الأمر، أريد أن أوجه تحية تقدير واحترام إلى الأخ بنكيران، واحيي فيه، كما أكد بلاغ الديوان الملكي، الرجل الوطني الغيور. الآن نحن أمام وضع جديد، يتعين أن نؤكد فيه بداية بشكل إيجابي على أن صاحب الجلالة آثر أن يعمل البديل الذي يصون الدستور ويحترمه بشكل أمثل، من خلال السعي إلى تعيين شخصية أخرى من حزب العدالة والتنمية، لتشكيل الحكومة، حتى تكون حكومة محترمة للدستور والمنهجية الديمقراطية وللإرادة الشعبية، وحكومة تحظى بسند وثقة جلالة الملك.
وأتمنى، رغم دقة المرحلة وصعوبة الاختيار، أن يتعامل حزب العدالة والتنمية إيجابا مع هذا المقترح.
نبيل بنعبد الله (أمين عام التقدم والاشتراكية)

 أحسن تأويل للدستور
اطلعنا على بلاغ الديوان الملكي الذي قرر فيه جلالة الملك تعيين شخصية ثانية من العدالة والتنمية، لتجاوز وضعية عدم تشكيل الحكومة، بعد أزيد من خمسة أشهر. وأعتبر أن القرار الملكي منسجم مع روح الدستور، ومع صلاحياته الدستورية، إذ أكد البلاغ أن مشاورات رئيس الحكومة لم تسفر إلى حد اليوم عن تشكيل أغلبية حكومية، إضافة إلى انعدام مؤشرات توحي بقرب تشكيلها.
واليوم، فإننا سننتظر تعيين الشخصية الثانية من العدالة والتنمية، كما سننتظر موقف الحزب بهذا الخصوص. وأؤكد أن هناك عدة تأويلات للدستور، وأحسن تأويل هو الذي اتخذه جلالة الملك، من ضمن الاختيارات المتاحة، لتجاوز وضعية الجمود الحالية، بتعيين شخصية أخرى من العدالة والتنمية رئيسا للحكومة.
وسننتظر في الحركة الشعبية تعيين هذه الشخصية والتعرف على تصورها للفريق الحكومي، ونحن مستعدون دائما، للمشاركة في الأغلبية، وفق المواقف التي سبق أن عبرنا عليها خلال المشاورات السابقة مع الأستاذ عبد الإله بنكيران.
امحند العنصر (أمين عام الحركة الشعبية)

“بيجيدي” سيصطف في المعارضة
قال امحمد الخليفة، القيادي الاستقلالي في تصريح لـ”الصباح” وهو يغادر بيت رئيس الحكومة، “إن بنكيران المعفى من مهامه، يوجد بمعنويات عالية، وتناولت معه الفطور، وتحدثنا في الأمر، وأكد لي أنه فهم قصد بلاغ الديوان الملكي”.
وأوضح الخليفة أن العدالة والتنمية حتما سيصطف في المعارضة، ولا يقبل أن تعين شخصية أخرى للقيام بعمل المناولة السياسية بديلا عن بنكيران.
امحمد الخليفة (قيادي استقلالي)

استقاها: برحو بوزياني وأحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى