fbpx
حوادث

طبيب متهم بالتزوير

12 2 1أمر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية الزجرية بالبيضاء، الشرطة القضائية بفتح بحث في شكاية تقدمت بها امرأة تتهم فيها طبيبا بالتزوير في اعتداء مزعوم.

وحسب الشكاية التي تقدمت بها (ف. ب) فإن الطبيب سلم شهادة طبية يؤكد فيها إصابة امرأة بكسر بالمرفق الأيمن نتيجة اعتداء مزعوم يورط المشتكية، لكن بمجرد عرض الضحية المزعومة على معهد الطب الشرعي بتعليمات من النيابة العامة، تم فحصها من قبل رئيس المعهد إذ أنجز تقريرا طبيا يفيد أن المشتكية غير مصابة بكسر بمرفق يدها اليمنى، ليتبين أن ما تدعيه مجرد كذب وبهتان.

و بمجرد ظهور نتائج تقرير الطب الشرعي التي تفيد أن المشتكية المزعومة كذبت وتواطأ معها الطبيب الذي من المفترض فيه أن يحترم القانون ويلتزم بالضمير المهني، قررت (ف. ب) أن تقاضي الطبيب باعتبار الفعل المجرم معاقب عليه قانونيا طبقا لمقتضيات الفصل 248 من القانون الجنائي في فقرته الرابعة.

وأفادت العارضة في شكايتها أن الفعل المذكور المرتكب من قبل الطبيب قد ألحق بها أضرارا مادية ومعنوية فادحة، ما يسمح لها بالمطالبة بكل التعويضات المخولة لها قانونا.

وأضافت المشتكية أنه اعتبارا لحقها القانوني في المطالبة بمحاكمة عادلة لكل المواطنين والمواطنات فإنها التمست من وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية الزجرية بالبيضاء، الاستماع لها وإلى الطبيب الذي يشغل منصب رئيس مصلحة بأحد مستشفيات البيضاء. وأمام هذا الوضع الخطير قررت المرأة التقدم بشكاية إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية الزجرية بالبيضاء للمطالبة بفتح تحقيق في الموضوع ومتابعة المشتكى به طبقا للقانون من اجل المنسوب إليه. وتعود تفاصيل القضية، حينما تعرضت (ف. ب) إلى اتهام من قبل امرأة تتهم فيها بالتسبب لها في كسر بيدها اليمنى، معززة شكايتها بشهادة طبية تؤكد إصابتها بالكسر نتيجة اعتداء مزعوم يورط المشتكى بها (ف. ب) إلا أنه بعد أن تمسكت المتهمة بأقوالها النافية لارتكابها أي اعتداء ضد الضحية المزعومة مشيرة إلى أنها لم تتسبب في أي كسر لها، قررت النيابة العامة عرض المشتكية على معهد الطب الشرعي الذي كشف أنها غير مصابة بأي كسر، وهو ما جعلها تتحول من مشتكية إلى مشتكى بها بسبب وشايتها الكاذبة رفقة الطبيب المزور للحقائق المعروضة عليه.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى